كتائب القسام تستهدف تل أبيب بأكثر من 137 صاروخًا وتغلق مطار بن غوريون

خاص – المساء برس|

استهدفت كتائب القسام الفلسطينية عاصمة الكيان الصهيوني، تل أبيب، بأكثر من 137 صاروخًا، أغلق على إثر الاستهداف مطار بن غوريون، ردًا على استهداف طيران الكيان الصهيوني العمارات السكنية في قطاع غزة.

واعترفت وسائل إعلام العدو الصهيوني باستهداف مدينة حولون قرب تل أبيب بالصواريخ قتل فيها مستوطنين وأصيب 26 آخرين حالات بعضهم حرجة.

وأكدت وسائل إعلام مختلفة وصول صواريخ المقاومة الفلسطينية في غزة إلى تل أبيب وضواحيها، مشيرة إلى فشل منظومة القبة الحديدة الإسرائيلية في اعتراض معظم الصواريخ.

ونقل التلفزيون الصعيوني صورًا مباشرة تظهر من خلالها آثار الهجمات الصاروخية التي استهدفت تل أبيب، مؤكدًا تعليق جميع الرحلات القادمة إلى مطار بن غوريون في المدينة للمرة الأولى.

وبحسب تصريح أحد المسؤولين الصهاينة لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد أكد أنه تم تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون الواقع في شرق تل أبيب نتيجة سقوط أحد صواريخ المقاومة بالقرب منه.

وإضافة إلى قصف تل أبيب، أكدت قبل قليل وسائل إعلام إسرائيلية، عن استهداف منشأة حساسة في مدينة عسقلان بصاروخ أطلق من قطاع غزة تم إصابته بدقة.

وفي السياق ذاته، هدد رئيس وزراء الكيان الصهيوني، بنيامين نتينياهو، اليوم، “بتكثيف الهجمات الجوية على قطاع غزة”، بعد تنفيذ قواته مئات الهجمات على حركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة.

وفي المقابل، قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس: “نحن أمام فصل جديد من فصول المواجهة مع العدو وحققنا النصر في معركة القدس”.

وأضاف هنية أن: “كل محاولات التطبيع وتزوير الوعي ونشر ثقافة الهزيمة تتحطم اليوم على أسوار المسجد الأقصى”.

ولا يزال الوضع متوترًا في المناطق الفلسطينية المحتلة كافة وغزة، وسط استمرار التصعيد من قوات الكيان الصهيوني، والرد بهجمات صاروخية متتالية حتى اللحظة من قبل فصائل المقاومة الإسلامية في غزة.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف