الانتقالي يرفع الجاهزية القصوى لصد هجمات الإصلاح وهادي في أبين

خاص – المساء برس|

رفع المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، حالة الجاهزية القتالية القصوى، اليوم الأربعاء، بالتزامن مع استمرار التصعيد العسكري لقوات الإصلاح وهادي في محافظة أبين.

وقال قائد قوات الحزام الأمني في لودر، العقيد عبدالله عمر الدماني، إن قواته في أتم الجاهزية القصوى للتصدي لما وصفها “أي أعمال إرهابية” تستهدف أمن واستقرار المدينة، في إشارة إلى تصعيد قوات الإصلاح وهادي وزحفها نحو لودر.

وأكد الدماني، أن قبائل لودر بما فيها قبيلة العواذل أعلنت مساندتها لقوات الحزام الأمني وما تسمى “المقاومة الجنوبية، للضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن والاستقرار في المديرية بشكل خاص والمحافظة بشكل عام.

وكان قائد قوات الحزام الأمني، العميد عبداللطيف السيد، قد أكد، في وقت سابق، استعداد قواته لتطهير المنطقة الوسطى ومحافظة أبين، في مؤشر على تحضيرات عسكرية كبيرة للرد على زحف قوات هادي والإصلاح نحو مديرية أحور والسيطرة عليها ومحاولة التمدد في لودر، بهجوم أوسع قد يدخل المحافظة بشكل كلي في أتون المعارك العسكرية.

وكانت قوات هادي والإصلاح، قد شنوا هجومًا كبيرًا على قوات الانتقالي في منطقة خبر المراقشة شرق شقرة، وأحكموا السيطرة عليها، بعد تمكنهم من السيطرة على مدينة أحور الاستراتيجية التي كانت منطقة منزوعة السلاح وفق اتفاق الرياض.

 

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف