الإمارات تتوغل بسقطرى.. رحلات جوية مفتوحة لشركة طيران إماراتية جديدة

سقطرى – المساء برس|

باشرت الإمارات بتسيير رحلات جوية بينها وبين جزيرة سقطرى اليمنية في البحر العربي للمرة الثانية مستخدمة هذه المرة شركة طيران جديدة إلى جانب الرحلات السابقة التي كانت تتم بطيران الإمارات.

وقالت مصادر ملاحية في سقطرى أن شركة طيران إماراتية جديدة بدأت بتسيير رحلات جوية إلى الجزيرة، واصفة ما يحدث بأنه توسعة توغل إماراتي في سقطرى التي تسيطر عليها بمعية “مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي” حسب وصف المصادر.

وأضافت المصادر أن شركة طيران العربية التابعة للإمارات وهي شركة طيران خاصة ومقرها الرئيس بمطار الشارقة، باشرت تسيير رحلات جوية وبحرية إلى جزيرة سقطرى، مؤكدة أن الرحلات تتم كسابقاتها بدون تنسيق مع السلطات اليمنية في اختراق واضح وانتهاك صالح للسيادة اليمنية على جزيرة سقطرى.

الجدير بالذكر أن رحلات شركة الطيران الإماراتية إلى سقطرى تأتي بعد إيقاف رحلات طيران السعيدة “شركة طيران يمنية خاصة”، حيث كان طيران السعيدة يقوم برحلات بين دبي وسقطرى وسيئون ثم العودة ومؤخراً تم إلغاء رحلات السعيدة واستبدالها بطيران العربية التي يقتصر خطها على سقطرى أبوظبي والعودة فقط بدون أي رحلات بين سقطرى وأي مطار يمني آخر.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من وصول رحلة جوية بطائرة إماراتية إلى مطار سقطرى حملت سياحاً أجانب لم يتم الكشف عن جنسياتهم فيما شككت مصادر مطلعة بسقطرى أن تكون الرحلة قد حملت على متنها ضباط مخابرات إسرائيليين تحت غطاء “سياح أجانب” بهدف رصد واستطلاع المواقع التي تهدف إسرائيل والإمارات إنشاء قواعد عسكرية واستخبارية في الجزيرة بحجة مراقبة حركة الملاحة والتحركات العسكرية البحرية الإيرانية في منطقة البحر العربي وباب المندب ومضيق هرمز.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف