بسبب اعتدائه على أحد القضاة.. حكم بسجن نجل قائد محور تعز.. ماذا عن غزوان وغدّر؟

تعز – المساء برس|

وصل الصراع المناطقي بين قيادات الإصلاح العسكرية في تعز إلى مرحلة استخدام كل طرف سلطته في الدولة للإضرار واستهداف خصومه على الرغم من انتمائهم لتنظيم سياسي عقائدي واحد.

حيث أقرت محكمة غرب تعز بسجن نجل قائد محور تعز القيادي بحزب الإصلاح خالد فاضل لمدة ستة أشهر بحكم نافذ وبشكل مستعجل بتهمة إهانة القضاء.

وكان محمد خالد فاضل قد اعتدى على قاضي الأحوال الشخصية في محكمة غرب تعز القاضي بكيل القباطي، وحسب منطوق الحكم فإن المحكمة دانت خالد فاضل وعدد من مرافقيه بسبب اعتدائهم قبل شهرين على القاضي القباطي أثناء انعقاد جلسات قضائية، وهي الحادثة التي تسببت بضجة قضائية كبيرة ضد الإصلاح وقيادات الحزب العسكرية.

إلى ذلك حذر ناشطون مدنيون سلطة الإصلاح في تعز من أي محاولات لتهريب نجل خالد فاضل وعدم سجنه وقضائه مدة العقوبة المقررة بموجب الحكم القضائي.

وشكك الناشطون من أن سلطة الإصلاح الأمنية في تعز ستعمل على تنفيذ الحكم، خاصة في ظل الصراع البيني داخل تيارات الإصلاح استناداً على صراع مناطقي بين قيادات الحزب في تعز، حيث أشار الناشطون إلى أن الحكم القضائي ضد نجل خالد فاضل وعلى الرغم من أنه مؤشر إيجابي إلا أنه لا يستبعد أن يكون في سياق الصراع بين قيادات الإصلاح العسكرية حيث تساءل الناشطون عن سبب عدم صدور أحكام مماثلة ضد قادة عصابات محسوبة على الإصلاح في تعز رغم ارتكابهم جرائم أكثر بشاعة من تلك التي ارتكبها محمد خالد فاضل، مثل غزوان المخلافي وغدر الشرعبي.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف