الإصلاح يضغط بالشارع لإقالة محافظ حضرموت وطرد الإمارات من المحافظة

خاص – المساء برس|

بدأ حزب الإصلاح بتحركات شعبية بهدف تضييق الخناق على الإمارات في محافظة حضرموت وطردها من المحافظة.

وخرج المئات من أبناء المحافظة المنتمين للحراك الجنوبي الذي يقوده فواز راشد، الموالي لهادي، والمدعوم من الإصلاح، اليوم الأربعاء، في مظاهرات حاشدة للمطالبة بطرد القوات الإماراتية من المحافظة وإقالة المحافظ البحسني المعين من قبل أبو ظبي.

وخلال المظاهرة التي جابت شوارع المكلا، رفع المتظاهرون شعارات تطالب الإمارات برفع يدها عن المحافظة إضافة إلى رحيل المحافظ فرج البحسني، إضافة إلى المطالبة بتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين.

وتأتي هذه المظاهرات الأسبوعية في إطار مخطط هادي وحزب الإصلاح تحريك الشارع ضد الإمارات والانتقالي مستغلين مكون الحراك الجنوبي في المحافظة.

وتشير هذه التحركات إلى مخطط لتصعيد قادم تحت يافطة الحراك الجنوبي يقوده حزب الإصلاح عبر حلف القبائل لإعلان حضرموت إقليم مستقل يضم شبوة والمهرة وسقطرى والذي رفض البحسني التعاطي معه.

وفي المقابل، غادر البحسني حضرموت متوجهًا إلى أبو ظبي، بسبب الضغوط المكثفة عليه فضلًا عن الخلافات المتواصلة بينه وبين الانتقالي.

وأكدت مصادر محلية في حضرموت، أن طائرة عسكرية إماراتية نقلت البحسني من مطار الريان في المكلا إلى أبو ظبي، وذلك عقب المظاهرات الحاشدة المطالبة بإقالته والتي توعد بقمعها ووصفها بأنها تخدم أجندات استخباراتية أجنبية لم يحددها، في إشارة إلى قطر وتركيا.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف