تطورات عسكرية خطيرة شرق الجوف تقلب موازين المعركة لصالح قوات صنعاء

تقرير خاص – المساء برس|

علم “المساء برس” من مصادر عسكرية في قوات هادي في مأرب أن قوات صنعاء شنت هجوماً عنيفاً على مواقع كانت تسيطر عليها قوات هادي الموالية للتحالف في خب والشعف شمال شرق الجوف ما أدى إلى خسارة المقاتلين الموالين للتحالف تلك المواقع.

إلى ذلك أفادت مصادر عسكرية تابعة لقوات صنعاء أن الأخيرة تمكنت من التقدم والسيطرة على مناطق واسعة من تلك التي كانت تسيطر عليها قوات الإصلاح الموالية للتحالف، مضيفة إن قوات صنعاء وصلت إلى منطقة قرن قناو جنوب شرق منطقة برقا التي سبق وسيطرت عليها قوات صنعاء في وقت سابق والتي تحاول قوات هادي التقدم باتجاه المنطقة للسيطرة على معسكر برقا شرق خب والشعف.

من جهتها أيضاً قالت مصادر قوات هادي في مأرب أن قيادات قبلية تابعة للإصلاح وأخرى عسكرية من قوات هادي وصلت مدينة مأرب قادمة من شمال شرق الجوف بعد أن انكسرت في معاركها مع قوات صنعاء.

وأضافت المصادر أن من بين القيادات التي انسحبت من ميدان المعركة القيادي بقوات هادي محمد بن راسية أركان حرب المنطقة العسكرية السادسة والذي كان قبل ساعات من انسحابه صرح لوسائل إعلام تلفزيونية تابعة للإصلاح بأن قواته تتقدم وستصل قريباً إلى حرف سفيان في عمران ومنها إلى صعدة، وهو ما دفع بناشطين إلى السخرية من تصريحاته التي تأتي بعد 6 سنوات من الحرب على اليمن لتعيد التذكير بتصريحات متحدث التحالف السعودي السابق بداية الحرب على اليمن عام 2015 ومزاعمه باقتراب التحالف من اقتحام صنعاء، وهي التصريحات التي ظل التحالف وقياداته والموالين له يرددونها ويكررونها سنوياً على مدى الأعوام الستة الماضية.

غير أن المصادر العسكرية التابعة لقوات هادي في مأرب والتي تحدثت لـ”المساء برس” كان لها تفسير آخر لتصريحات العميد بن راسية، حيث أكدت أن ما قاله بن راسية وتعمد إعلام الإصلاح نشره على وسائل إعلامه أكثر من مرة كان بسبب التوجه السعودي الأخير نحو قطع مرتبات قوات هادي المتواجدة في ما تبقى من الأجزاء الشمالية الشرقية لمحافظة الجوف على الحدود مع السعودية.

حيث تكشف المعلومات الواردة أن محافظ الجوف الموالي لهادي وقائد المحور الأوسط اللواء أمين العكيمي قام بسحب قائد تشكيلات اللواء 155 من جبهة اليتمة في الجوف.

وقالت المصادر أن العكيمي قام بسحب محسن محمد سيف، وهدد قيادة قوات هادي في مأرب بسحب بقية المقاتلين التابعين للمحور الأوسط المتواجدين بجبهة اليتمة، مؤكدة أن قرار العكيمي كان بسبب إيقاف رواتب المقاتلين التابعين له من قبل رئاسة الأركان ووزارة دفاع هادي.

المصادر العسكرية بقوات هادي كشفت أيضاً أن قرار إيقاف رواتب مقاتلي العكيمي شمال شرق الجوف كان بأمر من قيادة التحالف السعودي بشكل مباشر وأن قيادة دفاع هادي لم تستطع الاعتراض على توجيهات الرياض وسارعت إلى تنفيذها.

وقالت المصادر العسكرية إن تصريحات بن راسية كان هدفها الترويج لدور قوات هادي شمال شرق الجوف وتهويل الوضع أمام الرياض بهدف دفعها للتراجع عن قرار وقف نفقات ورواتب مقاتلي هادي في الجوف.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف