تحركات سعودية لضم مناطق ريف تعز الساحلي ودمجها مع الساحل الغربي في إقليم جديد

متابعات خاصة – المساء برس|

 

شرعت المملكة السعودية، اليوم الخميس، بخطوات لضم مناطق ريف تعز الساحلية مع الساحل الغربي في نطاق إقليم واحد جديد.

واستدعت السعودية اليوم أبرز قادة الفصائل الموالية للإمارات بريف تعز الجنوبي الغربي، بعد أيام من استدعاء قائد عسكري بارز في الإصلاح المدعوم قطريًا، في إطار ترتيباتها لتشكيل إقليم جديد تحت مسمى “إقليم المخا”.

وقالت مصادر مطلعة، إن رئيس الأركان في اللواء 35 مدرع الموالي للإمارات، سيغادر إلى السعودية بعد تلقيه دعوة من اللجنة السعودية المكلفة بتنفيذ اتفاق الرياض.

يذكر أن الجبزي، كان قد بدأ بتصعيد عسكري ضد الإصلاح من خلال نشره لعناصره المسلحة على مرتفعات “الراهش” بريف تعز الجنوبي الغربي، عقب لقاء جمع بينه وبين محافظ تعز وقيادات موالية للإمارات في المنطقة، أبرزها قائد قوات الأمن الخاصة في المحافظة، جميل عقلان، والقيادي في اللواء 35 مدرع فؤاد الشدادي، بالتزامن مع اقتراب الفصل في قضية مقتل قائد اللواء، عدنان الحمادي، والذي يتهم الإصلاح في الوقوف وراء عملية اغتياله.

يشار إلى أن استدعاء السعودية الجبزي، جاء بعد أيام قليلة، من وصول القيادي العسكري الإصلاحي، وقائد ما يعرف بـ “الحشد الشعبي” الذي يتمركز في مناطق ريف تعز، صادق سرحان، إلى السعودية بدعوة منها.

وكانت وسائل إعلام تابعة للإصلاح، قد تداولت أنباء عن اتفاق سعودي إماراتي لفصل المناطق الساحلية لريف تعز وصولًا إلى الأطراف الجنوبية للحديدة في إقليم خاص تحت مسمى “إقليم المحا” على أن يكون تحت قيادة طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات في الساحل.

كما أن التحركات السعودية تهدف إلى ضم فصائل الإصلاح في ريف تعز إلى محور عسكري يجري تحضيره تحت مسمى “محور المخا” بدلًا عن محور طور الباحة الذي كان شكله الإصلاح في وقت سابق.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف