مسؤول جنوبي في صنعاء يكشف مسرحية الإصلاح في شبوة بشأن ميناء قناء

متابعات خاصة – المساء برس|

كشف مسؤول جنوبي تابع لسلطة صنعاء عن حقيقة ميناء قناء الذي يزعم الإصلاح ومحافظ شبوة التابع للحزب تشييده في محافظة شبوة.

وكشف محافظ شبوة بحكومة صنعاء احمد الأمير أن محافظ شبوة الموالي للتحالف محمد بن عديو قام بتأجير ميناء قنا واستثماره لمدة 30 عاماً، مضيفاً إن سلطة الإصلاح تسوق الوهم بأبناء شبوة كون ميناء قنا في مديرية رضوم هو ميناء طبيعي، وأضاف “وما قام به مرتزقة العدوان هو تسويق الوهم لأبناء شبوة وإقرار منها بتسليم موانئ محافظة شبوة لدول العدوان” في إشارة إلى منشأة بلحاف الغازية التي عجز الإصلاح السيطرة عليها وإخراج الإمارات منها.

وقال الأمير إن ميناء قنا تم استغلال من قبل حزب الإصلاح في شبوة على مدى السنوات الماضية، لافتاً إلى أنه تم تحويله إلى منفذ بحري لتهريب المشتقات النفطية والسلاح.

وأضاف الأمير “ما يحدث اليوم في الميناء لا علاقة له بالاستثمار بقدر ما يكشف عن توجه العدوان ومليشيات حزب الإصلاح لتعزيز نفوذها في البحر العربي”.

ودعا المحافظ بحكومة صنعاء أبناء شبوة إلى “وقف تلك المسرحية الهزلية المكشوفة وإفشال مخططات العدوان والإصلاح الذين صاروا اليوم يتقاسمون مع دول الاحتلال السعودي الإماراتي السيطرة على موانئ شبوة ومقدراتها الاقتصادية”، مشدداً على ضرورة “طرد قوى الغزو والاحتلال من كافة موانئ شبوة واستعادة تلك الموانئ المحتلة وعائداتها لصالح التنمية في شبوة”، حسب تعبيره.

إلى ذلك علم “المساء برس” من مصادر خاصة في شبوة أن المشتقات النفطية شهدت ارتفاعاً كبيراً في سعرها بعد مزاعم سلطة شبوة بافتتاح المرحلة الأولى من ميناء قنا التي قوبلت بسخرية واسعة من قبل الناشطين والسياسيين من أبناء شبوة الذين كشفوا حقيقة افتتاح الميناء، حيث قالت المصادر إن المشتقات النفطية في شبوة ارتفعت لتصل إلى 8 آلاف ريال للدبة الواحدة سعة 20 لتراً للبنزين بعد أن كان سعرها السابق 6800 قبل “افتتاح ميناء قنا”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف