الجاوي يكتب عن 13 يناير “التصالح والتسامح بين الصورة والواقع”

آزال الجاوي – وما يسطرون – المساء برس|

أيام معدودة وسيحتفل الجميع بذكرى التصالح والتسامح ، وفي خضم ذلك طالب البعض برفع الصورة الجماعية للرئيس هادي مع المحافظ عيدروس وقائد الشرطة شلال باعتبارها افضل تعبيرعن ذكرى الحدث في استناد مناطقي وليس وطني.

في الواقع، فإن التصالح والتسامح لم يكتمل بعد أو لم يثمر ولن يثمر حتى نرى بأم أعيننا الرؤساء هادي وناصر والبيض والزعيم باعوم بشخوصهم وليس بصورهم في منصة ساحة العروض جنباً إلى جنب وأياديهم متشابكة وشركاء في القرار والمصير وفي حق العيش في وطنهم بحرية بعيداً عن التغريب القسري أو إزاحة من طرف لآخر وحرمانه حتى في حقه من العيش في وطنه.

إلى أن يتم ذلك ستبقى كل الصور خادعة وخاوية من أي مضمون حقيقي للتصالح والتسامح ومجرد شعار أجوف مثل بقية الشعارات الجوفاء التي يتستر خلفها الإنتهازيون العاملون على النقيض وضد التصالح والتسامح.

المصدر: مقال من أرشيف الكاتب منشور على حسابه بالفيس بوك في 11 يناير 2016

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف