مأرب.. انهيار الوضع العسكري في رغوان والرياض تقصف موالين قبليين لها ومنشغلة بتحقيقات “تداوين”

مأرب – المساء برس| تقرير: يحيى محمد

أكدت مصادر خاصة لـ”المساء برس” في مدينة مأرب إرسال قيادة التحالف السعودي لجنة تحقيق ثانية من جنسيات أجنبية يعتقد أن منتسبيها من بريطانيا والولايات المتحدة للتحقيق في استهداف غرفة العمليات التابعة للقوات السعودية في معسكر تداوين السبت الماضي.

اللجنة حسب المصادر المطلعة توصلت إلى خيوط وجود مؤامرة حيكت مسبقاً بعد أن تبين وجود ضباط ممن قتلوا في الاستهداف جرى تصفيتهم بعد الانفجار باستخدام أسلحة كلاشينكوف (بنادق آلية) حيث تم العثور على رصاص عيار 7 ملم في بعض الجثث.

بدورها سارعت الرياض إلى التوجيه باعتقال وتوقف عدد من قيادات قوات هادي منهم من تم اعتقاله وهو يحاول مغادرة مطار سيئون في حضرموت، بالإضافة إلى اختفاء بعض الضباط واعتقال جميع من كانوا بمحيط المعسكر وعند بوابة الحراسة والطباخين وغيرهم في سبيل التوصل إلى خيوط تكشف ما حدث وكيف خرجت معلومات الاجتماع ومكانه ووصلت إلى استخبارات قوات صنعاء.

وفيما تبدي الرياض انشغالها بكشف تفاصيل الضربة التي تعرضت لها في مأرب مطلع الأسبوع الفائت، شهدت جبهات القتال شمال غرب مدينة مأرب تغيرات دراماتيكية لدى كل من قوات صنعاء وقوات هادي التي كان معظمها من الإصلاح.

حيث كشفت معلومات خاصة حصل عليها “المساء برس” من مصادر عسكرية موثوقة قيام الإصلاح بسحب مقاتليه من رغوان وإرسالهم إلى أبين قبل يومين في إطار التحشيد لشن هجوم كبير على قوات الانتقالي في جبهات القتال في الطرية والشيخ السالم جنوب أبين، في حين استغلت قوات صنعاء الفرصة لتحقق تقدماً ملموساً على أرض المعركة شمال غرب مدينة مأرب.

وآخر الأنباء الواردة من مأرب فجر اليوم الجمعة تؤكد انهياراً متسارعاً لمواقع اللواء 141 مشاة والذي ينتشر نطاقه العسكري في مديرية رغوان شمال مدينة مأرب، في وقت أفادت فيه مصادر قبلية أن معظم سلاح قوات هادي في اللواء 141 أصبح بيد قوات صنعاء، بالإضافة إلى سقوط مواقع كبيرة تابعة للواء 133.

في هذا السياق أيضاً كشفت مصادر “المساء برس” في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس أن طيران التحالف السعودي قصف تجمعاً لمقاتلين قبليين موالين للتحالف شرق مديرية رغوان.

وأكدت المصادر القبلية أن القصف أدى لمقتل وجرح 10 من المقاتلين على الأقل فيما لم يعرف حتى اللحظة ما هي الحصيلة النهائية لقصف التحالف بغارة جوية الموالين القبليين له، مشيرة إن أحد قتلى القبائل إثر قصف الطيران يدعى الاهفل بن رقيب وأن بعض الجثث لم يتم التعرف على هوياتها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف