جثث قتلى قوات هادي مرمية في أبين بينها القيادي الشاجري ووساطات للسماح بانتشالها

أبين – المساء برس|

تعرضت الجماعات المسلحة التابعة للإصلاح في أبين لمقتلة كبيرة إثر استدراجها من قبل مليشيا الانتقالي في جبهات شقرة وتحديداً في منطقة الدرجاج ومن ثم الانقضاض عليها بشكل مفاجئ ما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى بينهم أحد القيادات.

وقالت مصادر قبلية لـ”المساء برس” إن القيادي بقوات هادي أنيس الشاجري وهو قائد سرية باللواء الثالث حماية رئاسية قتل من بين عناصر أخرى من اللواء الذي ينتمي مقاتلوه لحزب الإصلاح أثناء الهجوم وأن جثته وجثث العشرات من مقاتلي قوات هادي لا تزال مرمية في منطقة الدرجاج التي تم استدراجهم إليها.

في هذا السياق قالت المصادر إن وساطة قبلية في المنطقة تحاول التوصل لاتفاق مع قوات الانتقالي للسماح لها بالدخول لمنطقة المواجهات “الدرجاج” لانتشال جثث قتلى مسلحي الإصلاح.

تجدر الإشارة إلى أن قوات هادي سبق أن حاولت تنفيذ هجوم على مواقع للانتقالي في محاولة لإحراز تقدم ميداني بعد أن تلقت دعماً بعتاد عسكري سعودي وحصلت على ضوء أخضر من الرياض بالهجوم على الانتقالي في أبين، لكن الهجوم كان فاشلاً بسبب وقوعها أول دفعة هجومية في كمين محكم لقوات الانتقالي أدى لسقوط العديد من مسلحي الإصلاح.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف