لحج| تحذيرات من سيطرة الإصلاح على لحج وقوات الانتقالي ترفع جهوزيتها القتالية

متابعات خاصة – المساء برس|

 

شهدت محافظة لحج، اليوم الاثنين، توترات عسكرية جديدة بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات حزب الإصلاح الإخواني وسط أنباء عن مساع الأخير السيطرة على المحافظة.

وحذر المجلس الانتقالي الجنوبي بلحج، في بيان باسم “المقاومة الجنوبية” من أسماها “مليشيات الإخوان”، في إشارة إلى قوات حزب الإصلاح، من تداعيات استمرارها في استحداث نقاط تفتيش ومواقع في المديريات الغربية لمحافظة لحج، وخاصة مديريتي المضاربة وطور الباحة، موجهًا كافة قواته إلى رفع الجهوزية القتالية القصوى.

وقالت مصادر محلية في المحافظة، إن طرفي الصراع أرسلوا تحشيدات عسكرية جديدة إلى المحافظة، في مؤشر على انفجار الوضع عسكريًا، بعد نصب قوات الإصلاح مدفعية ثقيلة في جبال المضاربة ما يمكنه من السيطرة النارية على قاعدة العند الجوية، فضلًأ عن نشره صواريخ متوسطة المدى في جبال الصبيحة بطور الباحة في جبل منيف.

يذكر أن هذا التصعيد العسكري الإخواني، جاء بالتوازي مع استحداث القيادي في حزب الإصلاح المقيم في تركيا، حمود المخلافي، عسكرين جديدين خلال الأيام الماضية في وادي “تب” بمديرية المضاربة، وعسكر آخر في مديرية الشمايتين بالحجرية المحاددة للحج.

وفي السياق ذاته، حذر مدير عام مديرية الحوطة، المركز الإداري لمحافظة لحج، أنيس العجيلي، من مخطط لإسقاط المحافظة، داعيًا الانتقالي إلى إحباط المخطط وبسط سيطرته العسكرية على المحافظة.

وأتهم العجيلي قطر وتركيا بالوقوف وراء مخطط إسقاط المحافظة من خلال دعمها لجهة بعينها بالأموال لتحقيق هذا الهدف.

وشهدت محافظة لحج في الآونة الاخيرة تحركات إخوانية عسكرية، في إطار مساعيها لإسقاط المحافظة بالتزامن مع إعطاء رئيس الحزب، محمد اليدومي، إشارة البدء لقواته بحسم الملف العسكري في الجنوب.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف