قيادات الإصلاح تغادر السعودية وتصل تركيا وتقارب مع الحوثيين

خاص – المساء برس|

كشف مسؤول البرامج السياسية في قناة المسيرة التابعة لأنصار الله عن وصول عدد من القيادات السياسية الحزب الإصلاح إلى تركيا بعد مغادرتهم السعودية، فيما يبدو أنها مغادرة نهائية من المملكة التي صنفت الإصلاح بأنه منظمة إرهابية.

وقال حميد رزق في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر إن مغادرة قيادات الإصلاح للسعودية ووصولهم إلى تركيا قد يسهم في تجسير الهوية بين القوى السياسية اليمنية باتجاه البحث عن حل سياسي بعيداً عن التدخل السعودي في اليمن.

وربط رزق بين استهداف القوة الصاروخية التابعة للجيش اليمني بحكومة صنعاء لمنشأة التوزيع الشمالية الرئيسية التابعة لمنشأة أرامكو النفطية في مدينة جدة غرب السعودية فجر اليوم الإثنين وبين مغادرة قيادات الإصلاح من السعودية، قائلاً إن الاستهداف يأتي بعد وقت وجيز من وصول القيادات التابعة للإصلاح تركيا.

ويرى مرىقبون إن تصريحات رزق تكشف عن بدء التقارب بين أبرز المكونات الموالية للتحالف السعودي “حزب الإصلاح” وبين سلطة صنعاء التي تديرها جماعة أنصار الله وذلك بعد القرارات السعودية الأخيرة التي صنفت جماعة الإخوان المسلمين حركة إرهابية فيما في ذلك حزب الإصلاح في اليمن الأمر الذي دفع الحزب فيما يبدو إلى الاتجاه نحو البحث عن حل مع الحوثيين بعيداً عن التدخل السعودي الذي عرقل مفاوضات السلام منذ العام 2015 حتى الآن.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف