انتقالي حضرموت يحذر من حرب واسعة في المكلا وسيئون

خاص – المساء برس|

 

رفض المجلس الانتقالي الجنوبي بحضرموت الخطوات التي اتخذتها السلطة المحلية في المحافظة، باستحداث تشكيل عسكري لحماية المنشآت المدنية من خلال استقدام عناصر من خارج قوات النخبة الحضرمية والمنطقة العسكرية الثانية.

جاء ذلك، خلال الاجتماع الذي عقدته قيادة الانتقالي بحضرموت، اليوم السبت، بالمكلا.

وأكد المجتمعون على رفضهم القاطع لخطوة المؤسسة الاقتصادية التي أعادت تشكيل الحماية الخاصة بالمؤسسة، عبر استقدام أفراد وجنود من خارج المحافظة.

واعتبروا قرار محافظ المحافظة فرج البحسني، بتعيين سمير أحمد شداد العوبثاني قائدًا لحماية المنشآت النفطية بالمحافظة هدفه إضعاف قوات النخبة بتواطؤ قيادات في الشرعية يمثلهم نائب هادي الجنرال الإخواني علي محسن الأحمر.

وشدد رئيس انتقالي حضرموت، محمد جعفر أبو بكر على أن المسؤولية تقع على عاتق الجميع في التصدي لما أسماها “المؤامرات” الرامية إلى احتلال المنشآت المدنية وبسط هيمنة القوات الموالية للسعودية على مراكز القرار في المحافظة.

وحذر أبو بكر من حرب واسعة في المكلا وسيئون نتيجة لقرارات “الشرعية” الفردية والتي قد تؤدي إلى تقويض السلم وإشعال فتيل الحرب.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف