اليدومي يعطي قواته إشارة البدء للانقضاض على الانتقالي في الجنوب

خاص – المساء برس|

أعطى رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح، محمد اليدومي، إشارة البدء لقواته للانقضاض على المجلس الانتقالي الجنوبي في البلاد، مع اقتراب تهاوي آخر حصونهم في مأرب، بعد سيطرة قوات صنعاء على معسكر ماس الاستراتيجي.

وقال اليدومي في تدوينة على حسابه الرسمي بفيس بوك، إن عدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من تنفيذ الشق العسكري والأمني سيجعل ولادة الحكومة أمرًا متعسرًا وغير قابل لأعذار، مضيفًا إن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، في إشارة إلى قواته بالبدء في الحسم العسكري.

وتزامنت تصريحات اليدومي مع دخول جبهات أبين خلال الساعات الماضية في معارك ضارية بين قوات الانتقالي والإصلاح، بعد هدوء دام لأيام.

كما تأتي هذه التطورات العسكرية مع نشر قوات الإصلاح المتدثرة برداء الشرعية، بيانًا تؤكد فيه على مضيها في “فرض سيادة الدولة والقانون” على كامل الأراضي، في إشارة إلى نيتها حسم الملف العسكري في الجنوب والسيطرة على كافة المناطق الجنوبية بما فيها عدن، آخر معاقل الانتقالي المدعوم إماراتيًا.

يذكر أن الضغوط السعودية استمرت على هادي لإعلان الحكومة الجديدة، في الوقت الذي يستمر الانتقالي في رفض مرشحي هادي للحقائب الوزارية التي تم تسريبها، إضافة إلى رفض الإصلاح المصادقة على تشكيل الحكومة التي تم تهميشه فيها.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف