الانتقالي: صبرنا على الهدنة لم يعد ممكنًا والأيام القادمة حاسمة ومفصلية

خاص – المساء برس|

هدد المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيًا، حكومة هادي بحسم معركة أبين خلال الأيام القادمة، مشيرًا إلى أن صبره على الهدنة “لم يعد ممكنًا”.

وقالت هيئة رئاسة الانتقالي، في اجتماعها الدوري، الأحد، إن من وصفتها بـ”المليشيات المتنفذة في الحكومة”، في إشارة إلى قوات حزب الإصلاح الإخواني، ما زالت تختلق العقبة تلو الأخرى لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض.

واتهمت الهيئة، في بيانها، حكومة هادي، بمواصلة تسعير حربها الاستنزافية، البشرية والمادية على حد سواء لفرض مخططاتها العدوانية لإعادة إخضاع الجنوب لحكمها ومواصلة نهب ثرواته.

وأكدت بأن “صبر المجلس الانتقالي والمقاتلين في الجبهات ومن ورائهم أبناء الجنوب كافة، والذي التزمنا به طوال عام كامل في إطار الهدنة مع الحكومة لم يعد ممكنًا، في ظل إصرار أعداء الجنوب على إفشالها مسبقًا وتحويلها لحرب استنزاف طويلة الأمد”، وفق البيان.

وأضافت الهيئة أنه “حان الوقت لقطع دابر هذه المؤامرة الرخيصة ضد قضية شعبنا”.

وفي السياق ذاته، قال قائد قوات الطوارئ باللواء العاشر صاعقة التابع للانتقلي، علي القريضي الحوشبي، إن كل محاولات الإخوان الهجومية عليهم في جبهات أبين، قد باءت بالفشل الذريع، لافتًا إلى أن قواتهم تواصل “عملياتها النوعية التطهيرية.

وأكد الحوشبي، لإي تصريحات صحفية، أن الأيام القادمة ستكون حبلى بالمفآجات السارة وحاسمة ومفصلية، في إشارة إلى نية الانتقالي حسم الملف العسكري في أبين بعد انسداد الأفق ووصول اتفاق الرياض إلى طريق مسدود.

ويأتي ذلك بالتزامن مع كشف القيادي في الانتقالي، وضاح بن عطية، عن وعود سعودية للانتقالي بطرد الإخوان من شبوة وأبين.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف