عبدالملك المخلافي: ماهي إلا أيام ونصل لبداية الطريق.. ماذا يقصد؟

خاص – المساء برس|

نشر عبدالملك المخلافي مستشار الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، تغريدة غامضة على حسابه بتويتر تتعلق بمشاورات اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة، وتلمح إلى ما تم من اتفاق بين هادي ورئيس برلمانه ومستشاريه الذين لم يحضر معهم مستشاروه من الإصلاح.

وقال المخلافي في تغريدته المقتضبة “ما هي إلا أيام ونصل إلى بداية الطريق”، وكان قبل ذلك قد نشر تغريدة أخرى بشأن اجتماع هادي بمستشاريه الذي يعد المخلافي أحدهم حيث عين مستشاراً لهادي بعد إقالته من منصب الخارجية، قال إن هادي اكد في لقائه مع مستشاريه اهتمامه بتنفيذ اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة ودعمه لجهود معين عبدالملك.

وأضاف المخلافي إن هادي “حث مستشاريه والقوى السياسية على دعم هذه الجهود للانتهاء من تشكيل الحكومة لتخفيف معاناة الشعب اليمني في كافة المجالات”.

ويبدو أن هادي سيمضي بتشكيل حكومة معين عبدالملك بحسب رغبات السفير السعودي التي تستبعد الإصلاح وتقصيه إلى أبعد مدى في التشكيلة الوزارية التي لا تملك أرضاً جغرافية لتحكم عليها.

ويشن الإصلاح هجوماً على معين عبدالملك، حيث أوعز الحزب لأحد مسؤولي هادي السابقين إلى اتهامه بأنه وقع بالموافقة على ضربة قوات هادي في نقطة العلم شرق عدن في أغسطس العام الماضي من قبل الطيران الإماراتي.

تغريدة المخلافي وإن كانت تكشف عن اتفاق لتشكيل الحكومة رغم رفض الإصلاح، إلا أنها أثارت سخرية ناشطين ومتابعين موالين لسلطة هادي المنفية خارج البلاد، حيث علق البعض على تغريدة المخلافي بالقول إن الحكومة القابعة بفنادق الرياض وبعد ست سنوات من الحرب اتفقت أخيراً على توزيع أدوار كل شخص فيها وستبدأ الآن بوضع أقدامها على بداية الطريق نحو استعادة ما تسمى “الشرعية” وهو ما يعني أنها تحتاج إلى 60 عاماً لإتمام الخطوة الأولى.

وأوعز الإصلاح لناشطيه في مواقع التواصل الاجتماعي وخلايا الذباب الإلكتروني إلى شن هجوم على هادي واتهامه بتنفيذ مؤامرة مع تيار المؤتمر ضد “الوطن” حسب زعم الناشطين.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف