تفجير يطال أنبوب نفط بشبوة وسط تصاعد الصراع على نفط شبوة بين الإمارات والإصلاح

متابعات خاصة – المساء برس|

 

تمكن مسلحون مجهولون، اليوم الأحد، من تفجير أنبوب لتصدير النفط في محافظة شبوة.

ويأتي ذلك، بعد يومين من إعلان وزير النفط في حكومة المنفى عن استهداد حكومته تصدير النفط عبر شبوة.

وأكدت مصادر محلية في شبوة، عن تعرض أنبوب للنفط في الكيلو 91 بوادي عمد بمديرية حبان، مشيرة إلى أن الأنبوب كان مخصص لتصدير النفط من حقول عياذ بجردان إلى ميناء النشيمة النفطي على بحر العرب، لافتة إلى أن النيران ما تزال مشتعلة فيه.

ويشير تفجير أنبوب النفط، إلى تحركات إماراتية في إطار مساعيها لمنع حزب الإصلاح من الاستحواذ على عائدات النفط في المحافظة، سيما بعد التوترات العسكرية التي جرت بينهما في محبط منشأة بلحاف المنتجة للغاز المسال، والتي يسعى الإصلاح لإخراجها منها، وسط استمرار رفض الإمارات لهذه المطالب.

يذكر أن سلطات الإصلاح المتمثلة بالسلطة المحلية وعلى رأسها المحافظ الإخواني محمد بن عديو، قد اتهمت الإمارات بدعم خلايا إرهابية لاستهداف منشآت نفطية في المحافظة بهدف عرقلة تصدير النفط الخام.

كما أن حادثة تفجير أنبوب النفط اليوم، تعد الثانية خلال شهر، بعد أن تم استهداف باخرة نفط بالقرب من ميناء النشيمة ما تسبب باشتعال النيران فيها وإلحاق ضرر كبير فيها.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف