استباقًا لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض.. الإصلاح يتحضر للمعركة الفاصلة في أبين

متابعات خاصة – المساء برس|

 

بدأ حزب الإصلاح بالتحضير لمعركة فاصلة في محافظة أبين، من خلال تجهيز لواءين عسكريين وإرسالهم إلى محافظة أبين التي شهدت اليوم الأحد تصعيدًا عسكريًا غير مسبوق.

وتأتي هذه التحضيرات والتصعيد العسكري، استباقًا من الإصلاح لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض الذي يقضي بخروج فصائل الإصلاح من أبين، في إشارة إلى رفض الأخير تسليم مواقعه وخروج قواته، الذي سيؤدي بالتالي إلى إفشال تنفيذ اتفاق الرياض.

كما جاء تصعيد الإصلاح بالتزامن مع توجيه هادي والانتقالي لقواتهما بوقف إطلاق النار تمهيدًا لتنفيذ الشق العسكري، إلا أن قوات الإصلاح ضربت بتوجيهات هادي عرض الحائط واستمرت في تصعيدها العسكري، في إشارة إلى عدم سيطرة هادي على القوات المتواجدة في أبين والتي تتحرك تحت غطاء الشرعية.

وقال متحدث قوات الانتقالي في محور أبين، محمد النقيب، إن قوات الإصلاح قصفت بشكل مكثف قواتهم، خلال الساعات الماضية.

وأشار النقيب، في صفحته على تويتر، أن القصف تم بمختلف أنواع الدبابات والمدافع.

وبالتزامن مع تصعيد الإصلاح العسكري، أكد رئيس تحرير صحيفة الأمناء، المقربة من الانتقالي، عدنان الأعجم، عن توجيه علي محسن لمحافظ مأرب، في اتصال جمع بينهما في وقت سابق، بتجهيز لواءين لتعزيز قواتهم في جبهات القتال في مدينة شقرة بأبين.

 

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف