“بالتفاصيل والأسماء” ما وراء التحركات العسكرية المريبة للإصلاح في طور الباحة بلحج

أصداء – متابعات: المساء برس|

كشف موقع “تعز اليوم” المتخصص بأخبار وشؤون تعز، عن معلومات عسكرية تتعلق بقوات حزب الإصلاح المحسوبة على هادي، في طور الباحة والتحركات الأخيرة التي تشهدها المنطقة، كاشفاً تفاصيل مخطط لإنشاء محور عسكري جديد باسم “محور طور الباحة” بمحافظة لحج.

ونقل الموقع عن مصادر لم يسمها، أن الإصلاح يعمل وبتسهيل من نائب رئيس سلطة الشرعية والقائد العسكري والسياسي للإصلاح في الشرعية، في إشارة لعلي محسن الأحمر، على تشكيل محور طور الباحة العسكري جديد ومقرة العسكري بطور الباحة في محافظة لحج والتي تربط بين تعز وعدن

وأضافت مصادر الموقع، إن اللواء الرابع مشاة جبلي الذي يقوده القيادي في الإصلاح أبو بكر الجبولي سيكون نواة تشكيل المحور العسكري الجديد الذي سيضم عددا من الألوية العسكرية والتي سيتم فرضها على أرض الواقع قبل أنم يتم الإعلان علها بشكل تدريجي واعتمادها رسميا من قبل محسن

وذكرت المصادر، أن المحور الذي أسند إلى الجبولي قيادته سيضم بالإضافة إلى اللواء الرابع مشاة جبلي كل من اللواء التاسع مشاة جبلي والذي اسند قيادته إلى العميد منيف العطوي وهو أول لواء يتم الإشارة إليه رسميا بنقل خبر عنه في موقع 26 سبتمبر التابع لجيش الشرعية مطلع الأسيوع الماضي ، واللواء السادس دعم واسناد والذي اسند قيادته إلى القيادي في الإصلاح نعمان دوكم، من عناصر الفرقة الرابعة مدرعة التي كان يقودها محسن سابقا وقائد إحدى الكتائب باللواء الرابع مشاة جبلي حاليا، واللواء الخامس مشاة بقيادة القيادي الإصلاح المتطرف بديع محمد، تسلم مقر عسكري لتجميع قواته غرب طور الباحة، واللواء الثامن مشاة بقيادة القيادي في الإصلاح ياسر الصوملي، واللواء 120 مدفعية والذي أسند قيادته إلى رامي الصامتي

وتابعت المصادر مفيدة أنه بالإضافة إلى هذه الألوية التي سيتم تشكيلها، سيضم محور طور الباحة لواء الدفاع الساحلي، أحد الألوية المحسوبة على الإصلاح وقد تم طردها من عدن من قوات الانتقالي المدعوم إماراتيا سابقا، وقد بدأ الإصلاح بتجميع قواته بمعسكرات اللواء الرابع مشاة بمديرية الشمايتين جنوبي تعز، بالإضافة إلى لواء أخر يتم تجميعه من قوات اللواء الرابع حماية رئاسي الذي يقوده القيادي المقرب من محسن مهران القباطي وهو الأخر كان مقره في عدن قبل طرده

المصادر لفتت إلى أن محور طور سيضم قوات شرطية عسكرية وقد أسند قيادتها إلى المدعو جبر الصالحي، بالإضافة إلى تشكيلات أمنية تتبع أجهزة وزارة الداخلية كقوات النجدة وقوات خاصة ومكافحة إرهاب وغيرها من التشكيلات التي سيتم إضافتها لاحقا ليكون محور عسكري مكتمل العدة والعتاد ويحقق للإصلاح الهدف من تشكيله

المصادر التي أكدت أن وزير الداخلية في حكومة الشرعية قدم أكثر من 3000 استمارة تجنيد جديدة للإصلاح لتشكيل القوات الأمنية في محور طور الباحة، أشارت إلى أن للإصلاح العديد من الأهداف وراء تكوين لواء طور الباحة والتي سيحققها بالدرجة الأولى نطاق عملياته الاستراتيجي الذي سيضم المناطق الفاصلة بين تعز وعدن ويطل على الشريط الساحلي لكل من تعز ولحج ، وجميعها مناطق يخوض فيها الإصلاح معارك إما لتأمين وجوده أو لمد نفوذه

ونوهت المصادر إلى أن محور طور الباحة سيحقق للإصلاح محاصرة القوات المدعومة إماراتيا في الساحل كقوات طارق صالح والقوات الجنوبية وخنقها والتي يطمح الإصلاح إلى إحلال قواته بدلا عنها ليكون في يده منفذ بحري يسمح له باستقبال الدعم من حلفائه في قطر وتركيا، بالإضافة إلى تأمين نطاق تواجده في مدينة تعز وريفها الجنوبي وقبل كل شيء ليضع قدمه على عتبات البوابة الشمالية لمدينة عدن وقاعدة العند العسكرية، كبرى قواعد اليمن العسكرية، وفي ذلك يكون اصطاد الإصلاح أكثر من عصفور بحجر، حسب توصيف المصدر

وختمت المصادر إلى أن أمام الإصلاح،الذي بدأ في تسريع الخطوات العملية لتشكيل محور طور الباحة على الأرض منذ سيطرته على كامل ريف تعز الجنوبي في أغسطس الماضي، تحديات جمة في طريقة وأبرزها الضغوطات التي يواجها من التحالف السعودي الإماراتي الذي بات يعد الإصلاح يعمل لصالح نفوذ قطر والذي يمتلك على الأرض أدوات قادرة على مجابهة الإصلاح وثنية كقوات طارق والانتقالي وغيرها، بالإضافة إلى ضغوطات سياسية وشعبية وإعلامية تفاقمت على الإصلاح بسبب إدارته الفاشلة لمناطق سيطرة قواته في مدينة تعز وممارساته بحق من كان يفترض أنهم شركائه باللواء 35 مدرع في ريفها الجنوبي عقب انتصاره الأمر الذي ولد حالة سخط متزايدة ضد الإصلاح، مستدركا أنه لهذا السبب يحاول الإصلاح موازنة خطواته

المعلومات التي كشفتها المصادر العسكرية توافقت مع معلومات سابقة كان قد نشرها”تعز اليوم” عن مصادر استخباراتية وتفيد أن ضغوطات من التحالف كانت وراء إيقاف تمدد الإصلاح نحو الساحل الأمر الذي جعل قياداته العمل على خطة بديلة تقضي بتوسيع نطاق وجودة في تعز والتمدد نحو مديريات طور الباحة والمقاطرة والقبيطة في لحج وهي المعلومات التي تتوافق مع مجريات الأحداث في الواقع.

المصدر: تقرير لموقع “تعز اليوم”

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف