باقي مدغشقر.. عن أسماء الشوارع في اليمن

عمر القاضي – وما يسطرون – المساء برس|

اتصل يسألني: أين أنت؟ قلت له: أنا في شارع تونس.
رد مستغربا: في شارع تونس! أيش تفعل عندك بتونس؟ قلت: كنت بالتحرير ومريت على سوق القات بتونس وبرجع أخزن عند صديق.
لكن صديقي المتصل انتقل يسألني: أيش قدمت تونس لليمن عشان يسموا شارع باسمها؟!
قلت له: الصدق ولا شيء، بس على الأقل بعد حالها.

هيا اسمعوا هذا المعترض، قال أيش قدمت تونس لليمن. مستكثر تسمية شارع يمني باسم دولة تونس، على أساس أنه عندما سمينا شارع باسم نواكشوط أن موريتانيا قدمت لليمن الغالي والرخيص. الشوارع حقنا رزق للدول الأخرى ومسخرة.

اشتي أقول لصديقي، هل نسيت أن النظام السابق واللجنة التابعة للسعودية حاولوا يغيروا اسم شارع هائل إلى شارع الرياض، وثبتوا اسم الرياض عرض الباصات، الله لا فتح عليهم، لكن اسم شارع الرياض لم يتقبله المواطنون وبقي اسم الشارع بنفس اسمه القديم (هائل) .

طيب والشارع الذي يشق العاصمة إلى قسمين سموه شارع الزبيري، بينما الصين هي من عبّدته وافتتحته زمان. الزبيري ما الذي فعله لليمن؟ هل لأنه كان يخبز قصيدة للإمام والملكية، ويخبز قصيدة أخرى للجمهورية، بينما بالأصح كان هدفه قيام دولة إسلامية. والشاهد الله.
طيب وبقية مسميات الشوارع، كشارع جيبوتي، وشارع الرباط، وشارع طهران، وشارع طرابلس، وشارع بغداد، وشارع الجزائر، وشارع مسقط، وشارع عمّان، وشارع القاهرة، وشارع برلين، حتى الأمم المتحدة قد معاها شارع لرأسها. باقي فقط دولة مدغشقر ما معاها اسم شارع باليمن.
كله كوم واسم شارع إسطنبول وشارع أبوظبي كوم. ما الذي فعلته تركيا لليمن؟ وإلا قصدكم تكريما لفترة غزوها واحتلالها الحقير لليمن. أيضا ما الذي فعلته أبوظبي لليمن حتى تندعوا اسم شارع لها. وإلا تكريما للجرائم والقتل والدمار الذي نفذته برفقة الرياض على اليمن.
هناك دول تستحق أن نطلق أسماءها على شوارع لمواقفها المشرفة ودعمها وعلاقاتها الوطيدة والودية مع اليمن طوال السنوات الماضية. كما أن هناك دولاً لا تستحق حتى زغطي.
بينما دولة الكويت ودولة الصين ما معهن شارع بأسمائهن في اليمن، فقط هناك حي صغير بسبب ارتباطه بمستشفى أصبح يطلق عليه الأهالي حي الكويت. بينما هذه الدولة تعتبر أكثر دولة وقفت ودعمت اليمن، ولا حد يقدر ينكر هذا.
وكذلك دولة الصين الشعبية دعمت اليمن سابقا، لكن لا يوجد شارع باسمها. أمانة أن النظام السابق مش فقط كانوا فاسدين، أيضا كانوا مكسورين ناموس وو.. الخ.
الشهيد إبراهيم الحمدي لم يكن هناك شارع باسمه إلى قبل 4 أعوام تم إطلاق شارع باسم الشهيد الحمدي رحمة الله عليه، وكذلك شارع باسم الشاعر عبدالله البردوني، وشارع باسم عمر الجاوي وجار الله عمر و… الخ.

لا أعرف أيش المغزى من بقاء شوارع تحمل أسماء دول شاركت بالحرب وعدوانها وحصارها على اليمن. من الغريب والعجيب أن نطلق على شوارع أسماء دول احتلت اليمن ولم تقدم شيئاً لليمن غير الأذى والدمار، ولا نطلق عليها أسماء دول وقفت مع اليمن.
والله عيبة بحقنا أنه يبقى اسم شارع أبوظبي وإسطنبول من دون تغيير حتى اللحظة. حد يقلي كم شوارع باسم اليمن في الوطن العربي. أعتقد ليس هناك حتى حارة ولا زغط باسم اليمن.
والإخوان بتعز حانبين في تغيير شارع جمال، مره يغيروا اسمه شارع الشهداء، ومرة يرجعوه كما كان. الشوارع حقنا من المفترض أن تكون مسمياتها باسم الأبطال والقيادة الوطنية الشريفة والشهداء والشعراء والمناضلين و.. و.. الذين قدموا أرواحهم في سبيل اليمن.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف