قيادتان للواء 35 مدرع بعد دخول الانتقالي على الخط لاستثمار الانقسام

خاص – المساء برس|

علم “المساء برس” من مصدر موثوق أن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات يعمل على استغلال حالة الانقسام التي تشهدها التيارات السياسية في تعز لإعادة تفعيل ورقة اللواء 35 مدرع بوجه مليشيا الإصلاح.

وأكد المصدر أن الانتقالي يعتزم تشكيل قيادة جديدة لمن تبقى من أفراد وضباط اللواء 35 مدرع الذين هربوا من الحجرية إلى لحج وعدن بعد سيطرة الإصلاح على مقر قيادة اللواء.

وأضاف المصدر أن هناك معلومات تؤكد قيام ضباط يتبعون طارق صالح بالساحل الغربي باستقدام مجندين منتمين للحزب الناصري من تعز مناهضين لسيطرة الإصلاح على الحجرية وبدء تجنيدهم في الساحل الغربي، لافتاً إلى أن من المتوقع أن يستخدم الانتقالي هؤلاء المجندين لضمهم للأفراد والضباط التابعين للواء 35 الذين هربوا من الحجرية بعد أحداث أغسطس الماضي وتشكيل قيادة جديدة للواء 35 مدرع موازية للقيادة التي تتواجد حالياً في مقر اللواء بمنطقة العين بالحجرية بقيادة عبدالرحمن الشمساني.

وكان أمين عام المجلس الانتقالي الجنوبي قد التقى أمس الإثنين برئيس عمليات اللواء 35 مدرع عبدالحكيم الجبزي والذي قتل نجله من قبل الإصلاح بطريقة شنيعة بعد هروب والده من الحجرية قبيل سيطرة الإصلاح على اللواء 35 مدرع.

وفي اللقاء قال أمين الانتقالي، فضل الجعدي إن الانتقالي يقف إلى جانب رئيس عمليات اللواء 35 مدرع ومن وصفهم بـ”أمثاله من الرجال الشرفاء” في مواجهة من وصفها الجعدي بـ”قوى الإرهاب وأعمالها الدنيئة”، الأمر الذي عده مراقبون الخطوة الأولى لإعادة الانتقالي تشكيل قيادة جديدة للواء 35 مدرع ونشرها في أطراف الحجرية وبقية المناطق التي لا تزال تحت سيطرة القوات الموالية للإمارات.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ