السفير البريطاني يعترف بمقطع فيديو أن لوزارة دفاع بلاده دوراً في اليمن لصالح بريطانيا

خاص – المساء برس|

في اعتراف خطير مسجل بالصوت والصورة، كشف السفير البريطاني لدى اليمن مايكل آرون أن وزارة الدفاع التابعة في بلاده لها دور في اليمن وأنها تعمل لما يمثل مصلحة بريطانيا والشعب البريطاني.

وكشف آرون في مقطع فيديو منشور على حسابه الرسمي بتويتر منذ الثاني من سبتمبر الجاري أن وزارة الدفاع البريطانية هي جزء من مجموعات بريطانية أخرى تعمل في اليمن لصالح المصالح البريطانية منها وزارة الخارجية ووزارة التنمية الدولية البريطانية، مؤكداً بالقول إن الدائرة الجديدة التي تم إنشاؤها في حكومة الكومنلوث البريطانية سهلت بشكل كبير طبيعة التنسيق بين وزارة الدفاع ووزارة الخارجية ووزارة التنمية الدولية لما يخدم المصالح البريطانية في اليمن.

ولم يعد سراً الوجود البريطاني العسكري في اليمن إذ سبق أن كشفت وسائل إعلام بريطانية أن الحكومة البريطانية متورطة عسكرياً في النزاع الدائر باليمن.

كما سبق وكشفت وسائل إعلام دولية أن قوات بريطانية قتلت وجرحت أثناء مشاركتها في عمليات عسكرية محددة داخل الأراضي اليمنية خاصة في الجبهات الحدودية بين اليمن والسعودية، كما أن الإعلام الغربي سبق وأن كشف أن بريطانيين قتلوا في قصف صاروخي باليستي لقوات صنعاء على إحدى القواعد العسكرية السعودية جنوب المملكة.

وأصبحت المناطق الخاضعة لسيطرة التحالف السعودي مرتعاً للتواجد العسكري الغربي على رأسها القوات الأمريكية التي تملك قاعدة عسكرية في مطار الريان بحضرموت وقاعدة أخرى في منطقة شرورة.

وكان زعيم أنصار الله عبدالملك الحوثي قد أكد في خطاب له يوم أمس أنه وبالإضافة إلى هذا التواجد الأمريكي في هاتين المنطقتين شرق اليمن، هناك تواجد أمريكي إلى حد ما في عدن جنوب البلاد.

ومؤخراً كشفت وسائل إعلام غربية وإسرائيلية أن إسرائيل تعتزم إنشاء قاعدة عسكرية إسرائيلية للعمل الاستخباري في جزيرة سقطرى جنوب البحر العربي، وهناك اعترافات من قيادات عسكرية متقاعدة إسرائيلية إن إسرائيل تحط عينها على منطقة باب المندب وخليج عدن وجنوب البحر الأحمر منذ عقود وأنها اليوم بدأت تعمل على تحقيق هذا الهدف.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ