مسؤول يمني بالقاهرة: اتفاق “الرياض أبوظبي” فُرض بالقوة على هادي والانتقالي لمباشرة التنفيذ

خاص – المساء برس|

تأكيداً لما سبق ونشره “المساء برس” بشأن الاتفاق الذي أعدته الرياض وأبوظبي وأعلن عنه رسمياً فجر اليوم وتم فرضه عنوة على طرفي الصراع “هادي والانتقالي” للقبول به ومباشرة تنفيذه، أكد اليوم مصدر سياسي رفيع بحكومة هادي أن الطرفين لم يلتقيا أو يتفاوضا على أي شيء وأنهما تلقيا اتفاقاً جاهزاً لتنفيذه دون نقاش.

وكشف المصدر الذي يتواجد حالياً في العاصمة المصرية القاهرة، في حديث خاص لـ”المساء برس”، إن ما حدث كان مهزلة بمعنى الكلمة، وأن هادي والانتقالي كانا كالدمى تحركهما الرياض وأبوظبي كيفما تشاءان، وأن “المشهد برمته كان بمثابة أن الصغار ينفذان اتفاق الكبار”، في إشارة منه إلى هادي والانتقالي اللذان نفذا اتفاق الرياض وأبوظبي.

وقال المصدر السياسي إن ما حدث كان اتفاقاً بين الرياض وأبوظبي وأمام وسائل الإعلام فهو اتفاق بين هادي والانتقالي، مشيراً إن السعودية والإمارات اتفقتا فيما بينهما باسم هادي والانتقالي بما يتوافق مع مصلحة الدولتين وحين توصلا إلى الاتفاق تم تسليمه للطرفين المحليين لتنفيذه.

وأكد المصدر أن الطرفان المحليات أجبرا على تنفيذ ما ورد في الاتفاق رغم رفضهما له، مشيراً إلى أن لا هادي ولا الانتقالي يستطيعان الرفض ولم يكن أمامهما سوى التنفيذ.

وحسب المصدر فإن الانتقالي لم يكن يتوقع أنه سيأتي فيه اليوم الذي يعلن فيه التراجع عن قرار الإدارة الذاتية وهو الذي سبق وأعلن رسمياً وفي مناسبات عديدة على لسان قيادات المجلس بأن قرار الإدارة الذاتية لا رجعة عنه، لافتاً إلى ما ذهب إليه الانتقالي أكثر من ذلك وهو الحديث عن إقامة الدولة الجنوبية لينتهي به المطاف بتقليص طموحه من دولة كاملة إلى 4 حقائب وزارية في حكومة تكرس مبدأ الوحدة الجغرافية على الرغم من أن هذه الحكومة ستكون شكلية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ