الفوضى هي كل ما لدى السعودية لتقدمه لليمنيين

أحمد الكمالي – وما يسطرون – المساء برس|

لولا صمود صنعاء لكان كل ما تشاهدونه طيلة خمسة أعوام من انفلات أمني وصراعات واقتتال وتفريخ للجماعات المسلحة في مناطق سيطرة السعودية ومرتزقتها موجود بشكل أشد وحشية وتناحر مما هو عليه الان بل ويشمل كل مناطق اليمن!.

ما يجري حاليا قد نسميه “فشل التحالف ” كما يطلق عليه البعض وهو صحيح لسبب بسيط وواحد فقط وهو صمود صنعاء بالوجه المقابل!.

لكنه في جوهر الأمر وحقيقته هو مشروع السعودية عينه الذي شنت عدوانها لفرضه باليمن.

الفتن الطائفية والمناطقية والفوضى والإحتراب الداخلي وتخليق أمراء الحروب بالإضافة إلى إرهاق كاهل المواطن بغياب الأمن وانعدام الغذاء والدواء وإشغال الرأي العام بسفاسف الأمور وتلميع شخصيات مجوفه لتصبح مثل وقيادات يتداول الناس قصصها السخيفة كمغامرات مشحونة بعاطفة الفراغ ….. هذا كل ما يمكن أن تعطيه السعودية “لليمنين” في مقابل أن تأخذ منهم اليمن!.

لو كان لدى السعودية شيء لتقدمه غير حالة الفوضى هذه لما كانت أقدمت على شن عدوانها بالأصل، ليس لأنها لا تقدر ولكن لأنها لا تريد!.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف