انتقادات لأداء “الاقتصادية العليا” بصنعاء وغياب دورها بشأن منع التحالف إدخال سفن المشتقات

خاص – المساء برس|

أدى الأداء الذي يوصف بالسلبي للجنة الاقتصادية العليا في صنعاء وغياب دورها بشأن المستجدات الاقتصادية التي فرضها التحالف السعودي على اليمن إلى ظهور انتقادات واسعة ضد اللجنة التي تعتبر أعلى هيئة اقتصادية في حكومة صنعاء.

ووجه الصحفي والمحلل المتخصص بالشأن الاقتصادي رشيد الحداد انتقاداً لاذعاً ضد الاقتصادية العليا بصنعاء والتي وصفها باللجنة الصامتة.

وقال الحداد في منشور على حسابه الرسمي بالفيس بوك، إن هناك الكثير مما يجب قوله وتوضيحه للمواطنين بشأن ما وصفها بـ”جهود قيادة المجلس السياسي الأعلى بخصوص فتح حساب الرواتب في البنك المركزي بالحديدة وتجنيب إيرادات ضرائب وجمارك المشتقات النفطية والدعوات المتكررة الموجهة للأمم المتحدة بإلزام الطرف الآخر بسد عجز الرواتب في حساب البنك”.

وذكّر الحداد بعض أعضاء اللجنة الاقتصادية بموقف ما وصفها بـ”قيادة الثورة” في إشارة إلى قيادة جماعة أنصار الله “الحوثيين”، وكذا قيادة المجلس السياسي الذي قال بأنه قوي وواضح ومسؤول بشأن رواتب موظفي الدولة وتحديداً الشق الاقتصادي باتفاق استوكهولم، متسائلاً بالقول: فلماذا التجاهل عن هذا كله؟.

وطالب الحداد الاقتصادية العليا بعقد مؤتمر صحفي يحضر فيه جميع أعضاء اللجنة، “لكي يتعرف عليهم الشعب حتى ولو لأول مرة ويتم التوضيح للناس عن كل الجهود التي بذلت وعن رفض الطرف الآخر وتهربه عن الوفاء بالتزاماته ومراوغته بشأن رواتب الموظفين”، مشيراً إلى ضرورة عقد مؤتمر كهذا للرد على التحالف الذي “يبرر الحصار الخانق على المشتقات النفطية بصرف نصف الراتب”.

ووصف الحداد صمت الاقتصادية العليا بأنه تفريط كبير ولا يعد صبراً استراتيجياً من قبل بعض أعضاء اللجنة وأنه عدم شعور بالمسؤولية، مؤكداً إن الشعب يختنق بأزمة المشتقات النفطية بينما لدى أعضاء الاقتصادية العليا ما يقولونه وما يردون به على الطرف الآخر بالحجة.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ