الإصلاح والانتقالي لم يجدا وسيلة لتبادل الأسرى غير الاختطافات المتبادلة

شبوه-عدن-المساء برس| استنكرت منظمات حقوقية موالية للانتقالي الجنوبي التابع للإمارات بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوه،احتجاز قوات حزب الإصلاح 5 جنود من أبناء المحافظة ينتسبون لقوات الانتقالي الجنوبي في شبوه، بعد أن اعتقلوهم قبل 10 أيام أثناء مرورهم بنقطة أمنية بمنطقة العرم قادمين من عدن.
وأشارت المنظمات إلى أن الجنود الـ 5 المحتجزين ما يزال مصيرهم مجهولا، ولم تكشف قوات حزب الإصلاح شبوة عن مكان احتجازهم، أو تسمح لذويهم بزيارتهم، إضافة لرفضها محاولات لجهات حقوقية وشخصيات اجتماعية وقبلية للتوسط للإفراج عنهم.

وفي الوقت التي ينظم فيها حزب الإصلاح وقفات احتجاجية في مدينة عدن استنكارا لاحتجاز من يصفهم بالمختطفين قسريا والمسجونين في سجون الإمارات، يبدوا أن عمليات الاختطاف المتبادلة بين طرفي التحالف المتنازعين لم يجد وسيلة افضل من الاختطاف لتصفية حساباتهم البينية، بدلا من تبادل الاسرى بينهما الذين وقعوا في المعارك التي تدور في أغلب محافظات الجنوب اليمني الواقع تحت سيطرة التحالف.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ