جمال عامر يكتب: الجانب المظلم والجانب المشرق من أحداث سقطرى

جمال عامر – وما يسطرون – المساء برس|

رضخت الرياض أخيرا بتسليم سقطرى لأبوظبي بعد طول ممانعة وهو ما يمكن من المضي بتنفيذ اتفاق الرياض الذي يمثل في حقيقة الأمر نقل السلطة الفعلية من هادي وحكومته إلى السفير السعودي.

كما أن قوات الانتقالي وهادي والاصلاح ستغادر المدن ومنها عدن إلى جبهات القتال بينما لن يبق في عواصم المحافظات سوى بضع مئات من جنود الأمن الذين لا يملكون غير اسلحتهم الشخصية بحسب الاتفاق وهو ما يكرس دور هادي والحكومة الجديدة باعتبارهم واجهة تشرعن استمرار الحرب واحتلال المحافظات ونهب الثروات.

ما سبق هو الجانب المظلم اما الجانب المشرق فيتمثل في ما بدأ يتشكل من اصطفاف وطني جديد من كل انحاء اليمن في الجنوب من خلال ما عبرت عنه قيادات شعبية في المهرة وسقطرى وممن كان يصطف مع التحالف مثل الشيخين امين العكيمي والحسن ابكر لمواجهة تدخل التحالف السعودي الاماراتي باعتباره احتلالاً مكتمل الأركان.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف