في إمارة “تعز ستان” جيشنا يقتلنا بدم بارد

رهيب وهيب – وما يسطرون – المساء برس|

احد افراد مما يسمى الجيش الوطني التابع للاخوان المسيطر على تعز يرفع سلاحه على اخي الصغير ويظرب النار على راسه ويمشي وسلاحه على كتفه واخي مرمي على الشارع واخي صايم قبل الفطور بدقايق اسعفوه للمستشفى وحاليا يرقد بالمستشفى بالعنايه المركزه وفيه نزيف واحتنال يعيش واحتمال يموت بالرغم ماعندنا احد في تعز ولانعرف تعز من الاساس لاننا من الحجريه وبسطاء جدا ولا خلفنا قبيله ولاحزب ولامشائخ وانتم عارفين البقيه … وعندما تغلقت الطرق وسبل العيش اخذ دراجه ناريه ليذهب تعز يشتغل فيها مع ابن خالي الذي قبل سنه تقريبا دخل الانعاش بسبب طقم عسكري مما يسمى الجيش الوطني الذي فحط فوقه وهرب وكانه عدى على كيس زباله وليس انسان والذي لازال مريض للان منذ عام تقريبا يعاني من عموده الفقره والدماغ ولا احد التفت اليه او اخذ بحقه مثله مثل الالاف من ابناء تعز … يامتضامنين مع القطه التي ظهرت في الفيديو تضامنوا مع اهلنا في تعز ستان التي تزهق ارواحهم بشكل يومي على يد ممن هم المفترض ان يكونوا الحاميين لتعز واهلها … ولا ادري مايخفي لنا المستقبل ولا ادري اي دوله قادمه بهذا الشكل ولا ادري مما بيصير مع اخي وشقيقي الذي يرقد حاليا في العنايه المركزه واذا كان غريمك الدوله فمن سيحميك ولمن تشتكي ومن بياخذلك حقك!.

تعبنا تطبيل تعبنا ونحن صابرين نقول لا تشقوا الصف تعبنا ونحن نقول لعل وعسى ربما ترجع تعز ربما يصحي الضمير فيهم تعبنا ونحن نقول جيشنا جيشنا جيشنا والان جيشنا يقتلنا بدم بارد!.

المصدر: من حائط الكاتب بصفحته على فيس بوك

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف