فيما الحوثي توعد بمفاجآت ليست بحسبان التحالف.. عبدالسلام: مكابرة التحالف ستكون مكلفة وباهضة

صنعاء – مسقط – المساء برس|

توعد زعيم أنصار الله عبدالملك الحوثي التحالف السعودي بأن العام السادس من الحرب على اليمن سيكون محملاً بأحداث مفاجئة للتحالف.

وقال الحوثي في كلمته اليوم بمناسبة دخول اليمن عامه السادس من الحرب التي تشنها دول التحالف عليه، “قادمون في العام السادس بمفاجآت لم تكن في حسبان تحالف العدوان وبقدرات عسكرية متطورة وانتصارات عظيمة”، مؤكداً إن استمرار التحالف في الحرب على اليمن بعد خمس سنوات “لن يوصلكم إلى أهدافكم المشؤومة أبداً”.

وكان الحوثي قد توجه إلى التحالف السعودي بعدة تساؤلات أبرزها “ألا تجدون أن مسار صمود شعبنا في تصاعد، وكلما استمر عدوانكم كلما كان وضعنا أقوى وأعظم؟!، ألا تأخذون العبرة والدرس المهم أنكم لا تجنون إلا مزيدا من الفشل كلما استمر عدوانكم”.

وشدد الحوثي على أنه “لا يمكن التفريط ولا المساومة ومستعدون لتقديم التضحيات، فكلفة التفريط والاستسلام لا يمكن القبول به”، مضيفاً: “إذا كان هناك حفنة من الخونة باعوا أنفسهم فإنهم لا شيء أمام الملايين من أبناء الشعب الذي يحمل الهوية الإيمانية”.

كما ركز الحوثي على إيصال رسائل مهمة للسعودية فيما يخص تخوفات الرياض بشأن استقلال اليمن ورفع اليد الخارجية عنه، حيث قال “لا مبرر لكم في الاستمرار في العدوان، وليس صحيحا أن الشعب يشكل خطرا على أمن أحد في محيطه العربي والإسلامي، مضيفاً إن “من لهم موقف مبدأي تجاه قضايا أمتنا الإسلامية لا يشكلون خطرا على أحد من محيطه العربي والإسلامي”، كما تساءل: “هل تستكثرون على شعبنا الحرية والاستقلال؟ وهل ذلك يشكل طامة عليكم؟”.

مؤكداً بأن الرياض بحاجة لإعادة النظر في طبيعة نظرتهم إلى الآخرين وإلى الشعب اليمني، وقال “الشعب اليمني جدير بالحرية والاستقلال، ومن يفكر أن يجعله أداة تحت سيطرته فهو واهم وحالم، من يستكثر علينا الاستقلال ويسعى أن يروضنا على الخنوع فهو فاشل وخائب ولن يصل إلى تحقيق أهدافه”

من جهته قال المتحدث باسم أنصار الله ورئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبدالسلام في تصريحات تلفزيونية لقناتي “العالم” و”الجزيرة” إن “قوى العدوان عليها أن تتعاطى بجدية ومسؤولية مع مواقف السيد القائد، وتدرك أن استمرار العدوان والحصار لن يحقق لها أي مكسب، الحل ممكن إذا غير النظام السعودي نظرته السوداوية تجاه اليمن وأقدم على وقف العدوان ورفع الحصار بشكل عملي وفعلي، أما المكابرة فمكلفة وباهظة الثمن”.

كما كشف عبدالسلام لقناة “الجزيرة” بأن صنعاء ستقوم بإبلاغ السعودية “بمبادرة الإفراج عن طيار وضباط سعوديين مقابل أن تقوم الرياض بإطلاق سراح المعتقلين لديها من حركة حماس”، ونقلت “الجزيرة” عن عبدالسلام قوله إن “خفض التصعيد مع السعودية غير ممكن حالياً في ظل استمرار الحرب والحصار”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ