بالأرقام.. إحصائيات جرائم التحالف السعودي في اليمن خلال الـ 5 أعوام

صنعاء – المساء برس|استعرض مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة اليمنية صنعاء إحصائيات جرائم التحالف الذي تقوده السعودية والإماراتي خلال الـ 5 أعوام.

وقال رئيس المركز أحمد أبو حمراء في المؤتمر إنه “على مدى الأعوام الخمسة الماضية منذ 26مارس 2015م حتى 26 مارس 2020م، لم تتوقف آلة القتل الغاشمة لتحالف العدوان السعودي الأمريكي في سفك دماء الأبرياء من المدنيين في اليمن، بدعم ومساندة ومشاركة الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا”، مستنكراً الصمت الدولي من قبل الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الذي وصفه بالمعيب والمخزي.

وكشف المركز آخر إحصائية قام بها في تقرير يستعرض بشكل موجز نتائج وتبعات الحرب والحصار خلال السنوات الأربع الماضية من 26 مارس 2015 حتى 26 مارس 2019م، كما يقدم تفاصيل وبيانات وإحصاءات ضحايا العدوان والحصار خلال العام الخامس من 29 مارس 2019 حتى 26 مارس 2020م.

وحسب الإحصائية فأن عدد القتلى والجرحى من المدنيين بلغ خلال خمس سنوات من الحرب 42582، مفصلاً ذلك بأن عدد لقتلى 16618 قتيلا بينهم 3725 طفلا و2357 امرأة، بينما وصل عدد جرحى العدوان 25964 بينهم 3941 طفلا و2721 امرأة.

فيما بلغ عدد المنشآت المدمرة والمتضررة في البنية التحتية لليمن وفقاً للإحصائية 8610 منشأة، وتسببت هجمات التحالف الهجوية في تدمير وتضرر 15 مطارا و16 ميناء و297 محطة ومولدات كهربائية و520 شبكة ومحطة اتصال، كما تعمد التحالف تدمير واستهداف 1990 خزان وشبكة مياه و1953 منشأة حكومية و3819 طريق وجسر، فيما بلغ عدد المنازل المدنية المدمرة والمتضررة جراء العدوان 458061 منزلا أما المنشآت الخدمية فقد بلغت 468229 منشأة.

ووفقا للتقرير فان غارات التحالف أدت إلى تدمير 173 منشأة جامعية و1336 مسجدا و357 منشأة سياحية و385 مستشفى ومرفقا صحيا، وتعمد تدمير واستهداف 1072 مدرسة ومركزا تعليميا و6456 حقلا زراعيا و129 منشأة رياضية و241 موقعا أثريا و46 منشأة إعلامية.

أما المنشآت الاقتصادية المدمرة والمتضررة نتيجة هجمات التحالف السعودي الإماراتي فقد بلغ عددها 21461 منشأة اقتصادية، إذ تسبب التحالف في تدمير وتضرر 351 مصنعا و286 ناقلة وقود و10910 منشأة تجارية و394 مزارع دجاج ومواشي، وتدمير 6404 وسيلة نقل و459 قارب صيد و866 مخزن أغذية و387 محطة وقود و668 سوقا و736 شاحنة غذاء.

و أدان المركز خلال المؤتمر “الجرائم والانتهاكات الجسيمة والاشد خطراً التي ارتكبتها دول التحالف على اليمن ارضا وانسانا”، داعياً إلى الوقف الفوري للعمليات العسكرية العدوانية بما فيها رفع الحصار الشامل المفروض على اليمن، وتشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدة لتقصي الحقائق والتحقيق في الجرائم التي ارتكبتها دول التحالف.

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف