بعد أيام من وصول قوات أمريكية إلى جنوب اليمن.. زعيم تنظيم القاعدة يظهر لأول مرة.. ماذا قال؟

    صنعاء – المساء برس|

في أول ظهور له بث تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تسجيلاً مصوراً، لزعيمه الجديد خالد باطرفي الذي تم تنصيبه مؤخراً خلفاً للزعيم السابق قاسم الريمي الذي قُتل بغارة أمريكية مطلع فبراير الماضي في مناطق سيطرة قوات الشرعية والتحالف السعودي الإماراتي بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وقدم باطرفي في تسجيل مصور بثته مؤسسة “الملاحم” – الكيان الإعلامي للتنظيم – الولاء والطاعة لزعيم القاعدة أيمن الظواهري، وبايع باطرفي زعيمه على السمع والطاعة وعلى الجهاد في سبيل الله وإقامة شرع الله على الأرض، وقال إن هذه المبايعة عنه وعن جميع إخوانه في “تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب”.

وقال باطرفي إن قتل قاسم الريمي من قبل القوات الأمريكية لن يثني التنظيم “عن أهدافه وعملياته”، متوعداً بالانتقام لمقتل زعيم التنظيم السابق في جزيرة العرب، حيث قال ” وبأن نكون كابوساً يقض الله به مضاجعكم وحمماً يحرق الله بها قلوبكم وأجسادكم”، داعياً بالخذلان لكل من “أمريكا وإسرائيل وروسيا وإيران ومن والاهم وأعانهم من حكام العرب والمسلمين”.

وتجدر الإشارة إلى أنه وطوال الخمسة الأعوام الماضية من الحرب التي يشنها التحالف السعودي الإماراتي المدعوم أمريكياً وبريطانياً على اليمن، شارك تنظيم القاعدة الإرهابي بالعمليات العسكرية مع التحالف السعودي وقوات الشرعية في القتال ضد قوات صنعاء و”الحوثيين”، وكانت تنشر وسائل الإعلام الرسمية التابعة لحكومة هادي الأخبار العسكرية لعمليات تنظيم القاعدة على أنها منسوبة لـ”الجيش الوطني” التابع للشرعية.

وسبق أن نشرت وسائل إعلام أمريكية وأوروبية تحقيقات تكشف وصول العتاد العسكري الذي تسلمه الولايات المتحدة ودول غربية أخرى للتحالف السعودي للقتال في اليمن، إلى أيدي عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، واتهمت هذه الوسائل كلاً من الرياض وأبوظبي بالتواطئ في التعامل ودعم التنظيمات الإرهابية في اليمن وعلى رأسها تنظيمي القاعدة وداعش بالمال والسلاح بذريعة مواجهة الحوثيين.

ظهور باطرفي في هذا التوقيت وبعد أيام قليلة من وصول قوات أمريكية وبريطانية إلى جنوب اليمن وتحديداً إلى مدينة عدن وإلى ميناء بلحاف بمحافظة شبوة وإلى جزيرة سقطرة، يراه مراقبون أنه ينبئ بمرحلة جديدة من الفوضى والاقتتال في اليمن وقد يشير بشكل أخص إلى أن ثمة دور عسكري أمريكي مباشر في اليمن بذريعة مكافحة الإرهاب سيكون غطاءً لفرض السيطرة العسكرية على الممرات المائية التي تسيطر عليها اليمن بالإضافة إلى الشريط الساحلي وجزيرة سقطرى ذات الموقع الاستراتيجي البالغ الأهمية بالنسبة لمنطقة المحيط الهندي ومحيطه.

    اطلع على تفاصيل وصول قوات أمريكية وبارجتين ومروحيات ومنظومات باتريوت إلى قواعد عسكرية جنوب اليمن

“تقرير” واشنطن تنشر قواتها جنوب اليمن

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ