لجنة تنسيق اتفاق الحديدة تصف تصعيد التحالف بإعلان حرب وصنعاء تحمل خصومها تداعيات ما سيحدث

صنعاء – المساء برس| نفذ  التحالف السعودي والقوات الموالية له، الثلاثاء، هجوما واسعا على مدينة الدريهمي بمحافظة الحديدة.

وكشفت مصادر محلية أن التحالف والقوات الموالية له نفذوا هجووما على المدينة المحاصرة من 3 مسارات، باستخدام الأسلحة الثقيلة في صورة تؤكد حسب مراقبين بأنها بداية لنقض اتفاق السويد.

كما أكدت المصادر بأن  مئات من القوات الموالية للتحالف معززة بأكثر من 35 آلية عسكرية ودبابة واحدة شاركت في زحف استمر عدة ساعات كما أكدت أن قوات صنعاء تصدت للزحف وألحقت خسائر كبيرة في صفوف القوات المشاركة في الزحف.

يأتي ذلك الزحف في الوقت الذي أكدت لجنة التنسيق المشتركة اليوم على ضرورة وقف جميع الأعمال العسكرية في محافظة الحديدة وخاصة في مدينة الدريهمي، وفقا للمصادر.

وكان القائم بأعمال محافظ الحديدة المعين من قبل صنعاء محمد قحيم قال إن احترامنا لاتفاق السويد وتنفيذه من طرف واحد “لا يعني أن نظل صامتين أمام الزحوفات التي تشهدها المحافظة وآخرها الزحوفات اليوم “الثلاثاء”على الدريهمي”.

في هذا السياق علم “المساء برس” من مصادر رفيعة في صنعاء إن قيادة السلطة السياسية لن تسكت على التصعيد المتواصل للتحالف السعودي الإماراتي في الحديدة، وأشارت المصادر إلى أن تسريبات تفيد بأن صنعاء بدأت تفقد صبرها ومن المتوقع أن ترد عسكرياً وبشكل عنيف ضد تحركات مقاتلي التحالف في الحديدة، وأن هناك احتمالات بأن الرد يطال عواصم دول التحالف أيضاً، في إشارة إلى ضرب أهداف عسكرية أو اقتصادية حساسة في أبوظبي والرياض.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ