رقعة التصفيات بصفوف القيادات العسكرية الموالية للإصلاح والإمارات بمأرب تتسع

مأرب – المساء برس|

على وقع تصاعد وتيرة الصراع بين فصائل الشرعية في مأرب بالتزامن مع اقتراب قوات صنعاء من المدينة، زادت في الآونة الأخيرة أعمال التصفيات الجسدية بين قيادات الشرعية بشقيهم المحسوبين على الإصلاح والمحسوبين على المؤتمر المدعومين من الإمارات.

وعلم “المساء برس” من مصادر عسكرية بمأرب إن ثلاثة من كبار قيادات الشرعية العسكريين تقرر نقلهم بشكل مستعجل إلى الأردن للعلاج بعد أن جرى محاولة تصفيتهم جسدياً.

وقالت المصادر إنه تقرر نقل قائد المنطقة العسكرية السابعة ناصر الذيباني وقائد المنطقة العسكرية الثالثة محمد الحبيشي، حيث تعرض الذيباني لإطلاق نار من قبل مجهولين في المشجح في حين تعرض الحبيشي لتسمم غذائي، كما أدخل قائد استطلاع المنطقة العسكرية الثالثة ابو مرسل القطراني العناية المركزة بعد تدهور وضعه الصحي بسبب تعرضه لإطلاق نار قبل أيام.

وتجدر الإشارة إلى أن الحبيشي قائد المنطقة الثالثة يعد أحد القيادات العسكرية المحسوبة على الإمارات حيث يعد مقرباً من قائد العمليات المشتركة صغير بن عزيز، في حين يعتبر قائد المنطقة السابعة الذيباني أحد قيادات الإصلاح وسبق أن تم تكليفه بتشكيل جماعات مسلحة عل. اعتبار انها تتبع الشرعية إلا أنها كانت جماعات عقائدية وبعضها سبق أن قاتل بصفوف تنظيم القاعدة في أبين والبيضاء، الأمر الذي يشير إلى أن هناك تصفيات متبادلة في صفوف قيادات طرفي الإصلاح والمؤتمر الموالي للإمارات في مأرب.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من قيام صغير بن عزيز باختطاف مسؤول مخازن التسليح بوزارة دفاع الشرعية العميد خالد الحوشبي والذي وجه بن عزيز مسلحين يتبعونه باقتحام منزله واختطافه، ووفقاً لما نشرتت وسائل إعلام تابعة للإصلاح فإن الحوشبي جرى اختطافه وثلاث من النساأ اللاتي كن متواجدات في البيت، بالإضافة الى ما نقله اعلام الاصلاح ان الحوشبي بينت وبين بن عزيز خلافات حيث رفض الحوشبي توجيهات من بن عزيز بصرف كميات من الاسلحة لعناصر تابعة لبن عزيز وتنتمي لقبيلته في سفيان.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف