انسحاب معظم قوات الشرعية من مواقعها بالجبهات المتقدمة بمأرب

مأرب – المساء برس|

علم “المساء برس” من مصادر موثوقة في مدينة مأرب إن الخطوط الأمامية المتقدمة لقوات الشرعية بمختلف جبهات القتال في محافظة مأرب شهدت اليوم الأحد انسحاب معظم المقاتلين التابعين للشرعية ومن كان معهم من أبناء مأرب الموالين للإصلاح.

وأكدت المصادر إن الجبهات المتقدمة للشرعية في مأرب والمواجهة لقوات صنعاء شهدت انسحاب معظم القوات المتواجدة هناك وكذا انسحاب المقاتلين من أبناء مأرب الموالين للإصلاح، بسبب ازدياد حالة الاحتقان بين تياري الإصلاح والمؤتمر الموالي للإمارات بمعسكر الشرعية على المستوى القيادي وهو ما انعكس على وضع القوات في الجبهات.

وأضافت المصادر إن معنويات قوات الشرعية بمأرب باتت شبه منهارة بسبب توسع الصراع بين القيادات العسكرية المنقسمة في تبعيتها لكل من تيار الإخوان المسلمين والإمارات، بالتزامن مع استمرار التوتر العسكري بمأرب وتقدم قوات صنعاء التي باتت على مشارف مدينة مأرب مركز المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أن أكثر القوات التي انسحبت بشكل شبه كلي منتسبي الألوية 141 و29 و 133، وأن حالة من الاحتقان بصفوف منتسبي هذه الألوية توسعت بسبب تغيير القيادات التابعة لهم واستبدالها بقيادات موالية للتحالف مباشرة.

إلى ذلك نقلت مواقع إخبارية يمنية عن مصادر قبلية تأكيدها إن المجاميع القبلية التي كانت تساند الشرعية بمأرب انسحبت قبل يومين وتركت القتال بسبب ما وصفته المصادر بـ”غياب التنظيم والتعزيز العشوائي الذي يجعلهم أهدافاً سهلة لنيران الحوثيين” واصفة ما يحدث من عشوائية بجبهات مأرب “بمحارق الموت”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف