ورد للتو.. العكيمي يرفض طلباً سعودياً لشراء دماء قبيلة بني نوف

مأرب – المساء برس|

حصل “المساء برس” على معلومات حصرية أفادت أن محافظ الجوف الشيخ أمين العكيمي رفضاً طلباً سعودياً بشأن شراء دماء قبيلة بني نوف – دهم التي قتل من أبنائها أكثر من 30 شخصاً بينهم نساء وأطفال وجرح 19 آخرين إثر استهداف التحالف بغارة جوية لتجمعهم عند حطام الطائرة الحربية الـ”تورنيدو” التي أسقطتها الدفاعات الجوية لقوات صنعاء مساء أمس الجمعة بمديرية المصلوب.

وقالت المصادر إن الرياض تضغط على العكيمي للتفاهم مع قبائل الجوف التي تجاوبت مع داعي النكف القبلي الذي دعت له بني نوف لمواجهة التحالف السعودي بعد الجريمة التي ارتكبها طيران التحالف بحق أبناء بني نوف.

ومع تصاعد السخط الشعبي والقبلي ضد التحالف بالجوف اضطرت الرياض للاعتراف بقتل مدنيين في الجوف، لكنها استهانت بدماء قبيلة نوف حين وصفت ما حدث بأنها أضرار جانبية أصابت مدنيين، وهو مازاد من غضب قبائل الجوف الذين بدأوا بالتواصل مع صنعاء للتنسيق ومواجهة التحالف عسكرياً، لتتجه الرياض باد ذلك إلى اتهام الحوثيين بأنهم السبب في استهداف قبائل بني نوف زاعمة أنهم كانوا دروعاً بشرية للحوثيين.

وكانت مصادر قبلية رفيعة بمحافظة الجوف قد أفادت لـ”المساء برس” إن محافظ الجوف الشيخ أمين العكيمي قد غادر مدينة الحزم وبات في مكان آمن في محافظة مأرب.

وأفادت المصادر إن الشيخ العكيمي تعرض لضغوط قوية من قبل التحالف السعودي الإماراتي لثنيه عن تسليم مدينة الحزم عاصمة الجوف للحوثيين وعدم التحالف معهم إلا أنه لم يستجب لهذه الضغوط ولم يرفضها صراحة، مشيرة الى انه أبلغ زعماء قبليين بالجوف عدم الوثوق بالشرعية والتحالف السعودي وعدم الوقوع في الفخ الذي وقعت فيه القيادات الموالية للتحالف في مأرب الشهر الماضي والذي أدى إلى تعرضهم لطعنة من الظهر من قبل التحالف وهو ما سمح بدخول الحوثيين إلى مأرب وباتوا على أبوابها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف