توجيهات سعودية بعزل 80 من قيادات هادي العسكرية

مأرب – المساء برس|

يبدو أن الرياض ماضية في مشروع ضرب حزب الإصلاح في معقله بمأرب ورفع يد الحزب عن الجانب العسكري للشرعية وهذا ما يتبين من خلال القرار الأخير للسعودية بشأن قيادات هادي العسكرية في مأرب.

حيث وجهت الرياض بإصدار قرارات باسم قيادة التحالف تقضي بعزل 80 من قيادات هادي العسكرية من المحسوبين على حزب الإصلاح في مأرب وإحالة عدد كبير منهم للتحقيق، ونقلت مصادر صحفية يمنية إن الرياض وجهت باستبدال هؤلاء القادة بآخرين يرشحهم اللواء صغير بن عزيز قائد العمليات المشتركة المحسوب على الإمارات.

ويوم أمس عقد المتحدث باسم التحالف تركي المالكي مؤتمراً صحفياً في العاصمة البريطانية اعلن فيه بدء التحالف إجراءات محاسبة المتورطين من التحالف والقوات الموالية له بانتهاكات في اليمن ومخالفة قواعد الاشتباك والتسبب بقتل المدنيين، حيث يرى مراقبون إن الرياض ستسعى لإلصاق تهم ارتكاب المجازر ضد المدنيين في اليمن عبر الغارات الجوية بمسؤولين عسكريين يمنيين لتخرج هي من طائلة الملاحقة القضائية دولياً.

ويقول المراقبون إن القرارات الأخيرة للتحالف بشأن قيادات هادي العسكرية المحسوبة على الإصلاح بمأرب تعد بمثابة ضربة موجعة جديدة ضد الإصلاح في معقله بمأرب بعد الضربة العسكرية التي تلقاها الحزب والشرعية مؤنراً والتي تمثلت بسقوط جبهة نهم بالكامل من ايديهم وسقوط مساحات شاسعة من محافظتي مأرب والجوف ووصول الحوثيين إلى أبواب مدينتي مأرب والحزم.

يأتي ذلك بالتزامن مع تحركات سعودية لدعم وتمويل القيادي السلفي مصري الجنسية ابو الحسن الماربي الذي يملك مركزاً للسلفية في مأرب مشابه لمركز دماج بصعدة، وذلك لتمكينه من قيادة تنظيم القاعدة خلفاً لقاسم الريمي الذي أعلنت واشنطن قتله قبل عدة أيام في مناطق قوات الشرعية والتحالف باليمن.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف