تصدع جبهة الانتقالي والإمارات تحتجز قيادات المجلس لديها

عدن – المساء برس|

كشف قائد عسكري بقوات الانتقالي المدعومة من الإمارات عن تصدع في المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال قائد مكافحة الإرهاب يسران المقطري والمتورط في جرائم اغتيال واخفاء قسري لمعارضي الوجود العسكري الأجنبي جنوب اليمن، عن حجم التصدع الحاصل بين فصائل الانتقالي العسكرية التي انشأتها الإمارات جنوب اليمن، مبيناً ان الانتقالي شكل قوات جديدة باسم مكافحة الارهاب بعدن دون اخطار القوة السابقة او حلها.

وقال المقطري في رسالة وجهها الى رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي ونشرها على صفحته بالفيس بوك ان جنوداً في إحدى نقاط الانتقالي اوقفوا سيارة تابعة لمكافحة الارهاب وطلبوا منهم البطائق العسكرية وبعد اعطاء افراد النقطة للبطائق قالوا لهم بأن هذه البطائق قد انتهت وأن مكافحة الإرهاب أصبحت قوة جديدة وان النقطة وافرادها من المنتمين لهذا التشكيل الذي يقوده اوسان العنشلي، مضيفين انهم تلقوا تدريباً في العين بالإمارات وانه تم تعيينهم بمكافحة الارهاب من عيدروس الزبيدي، مضيفاً ان مشادات كلامية كادت ان تؤدي لاشتباك مسلح بين افراد مكافحة الارهاب وافراد النقطة.

وخاطب المقطري رئيس الانتقالي بأنه مستعد لتسليم ادارة فريق مكافحة الارهاب ولكن بطريقة رسمية، وأضاف “إذا أردتم هذا الجهاز خذوه بطريقة رسمية، نحن تم التعيين من قبل مدير الأمن بصفة رسمية، وتعاملنا مع النيابة بصفة رسمية، لهذا اسقطوا عنا هذا التعيين بصفه رسمية، وعينوا من شئتم عبر ادارة الأمن ولكم منا التقدير والاحترام”.

كما اتهم المقطري، أفراد أوسان العنشلي، بمداهمة احد منازل المواطنين واصابوا امرأة خلال تلك المداهمة، وحملوا تلك الواقعة فريق مكافحة الارهاب الذي يقوده المقطري.

إلى ذلك نشر موقع اخباري تابع لحزب الاصلاح “الموقع بوست” إن المقطري ومدير امن عدن شلال شايع غادرا عدن قبل عدة اشهر، بعد سيطرة الانتقالي على عدن، مشيراً الى ان القياديين حالياً ممنوعين من العودة الى عدن والى جانبهما محافظ عدن احمد سالمين الذي غادر عدن مطلع يناير الماضي.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ