صواريخ تضرب معسكراً للشرعية في الضالع وأصابع الاتهام نحو الانتقالي

الضالع – المساء برس/ أصابت عدة صواريخ عرضاً عسكرياً في معسكر صدرين بمديرية مريس في محافظة الضالع جنوبي اليمن، وأدى الهجوم إلى سقوط 10 قتلى ونحو 25 جريحاً.

وفيما لم تتبنَ أي جهة تنفيذ العملية، سارعت قوات الإصلاح إلى اتهام قوات صنعاء بأن الهجوم على العرض العسكري حدث بطائرة مسيرة تابعة لقوات صنعاء، في حين كشف المتحدث باسم محور الضالع العسكري التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي فؤاد جباري إن صاروخين أطلقا من على منصات متحركة وسقطا داخل مناطق انتشار اللواء الرابع احتياط بمعسكر صدرين، وهو اللواء الذي يتبع الإصلاح.

وسائل إعلام تابعة للانتقالي نقلت عن قائد العمليات المشتركة الموالية للإمارات قوله إن استهداف اللواء الرابع تم بثلاثة صواريخ كاتيوشا، مضيفاً إن أحد هذه الصواريخ سقط بالقرب من مقر قيادة اللواء في حين سقط الصاروخان الآخران في مناطق متفرقة داخل اللواء.

إلى ذلك اعتبرت مصادر سياسية أن تصريحات قادة الانتقالي العسكريين بشأن الهجوم وكشف تفاصيله في ظل عدم تبني أي جهة للهجوم يشير إلى أن الانتقالي هو من قام بتنفيذ العملية ضد قوات الإصلاح انتقاماً لما تعرضت له قوات الانتقالي من هجمات سابقة أثناء عروض عسكرية اتهم فيها الانتقالي الإصلاح بتنفيذها أو تسريب إحداثيات ومعلومات عسكرية لقوات صنعاء لضربها.

وتشهد المحافظات الجنوبية صراعاً بين الانتقالي وقواته العسكرية المدعومة من الإمارات من جهة وقوات الإصلاح التابعة لـ”الشرعية” من جهة ثانية.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ