مصدر عسكري يكشف لـ”المساء برس” الرياض تسعى لبسط سيطرتها العسكرية على شمال الجوف

الجوف – المساء برس| أعلنت 6 ألوية عسكرية تابعة للشرعية تتواجد في الجبهات الحدودية بين الجوف والسعودية تمردها على قيادة الشرعية ورفضها تنفيذ أوامر أي جهة بما في ذلك رفضها أي توجيهات تأتيها من أمين العكيمي محافظ المحافظة وقائد المحور.

وحسب مصادر عسكرية في مأرب تابعة لـ”الشرعية” فإن قادة الألوية الذين أعلنوا تمردهم على التحالف السعودي والشرعية كانوا قد اجتمعوا قبل أيام في الحزم مركز المحافظة وقرروا رفض أي توجيهات عسكرية تأتيهم من أي جهة بما في ذلك رفضهم توجيهات العكيمي وقيادة التحالف بالجوف، وأشارت المصادر إلى أن قادة الألوية قرروا إخلاء مسؤوليتهم عن الجبهات التي ينتشرون فيها إلا إذا تم تسليم كل مستحقات الألوية من “تغذية ونفقات تشغيلية وذخائر وقات”.

كما أشارت المصادر إلى أن قادة الألوية المتمردة على الشرعية والتحالف بالجوف وهي “101، 110، 22، 122، 127، 9″ هددوا بأنهم سيرفعون بمذكرة إلى الفريق علي محسن الأحمر نائب الرئيس هادي وإلى وزير دفاع الشرعية يطالبون فيها بوقوفهما إلى جانب هذه الألوية وهددوا أثناء الاجتماع بأنهم إذا لم يجدوا استجابة من الأحمر ومحمد المقدشي وزير الدفاع فسيتخذون خيار كشف مخطط عسكري للرياض تسعى لتنفيذه في المناطق الحدودية بين الجوف ونجران.

وحسب مصادر عسكرية تحدثت لـ”المساء برس” فإن المخطط السعودي الذي هدد قادة الألوية بكشفه وتسريب معلومات عنه لوسائل إعلام أجنبية يتمثل في أن “قيادة التحالف في الجوف تسعى لإسقاط الجبهات والمناطق الحدودية المسيطر عليها من قبل الألوية العسكرية التابعة للشرعية بمبرر أنها تتبع حزب الإصلاح وأن قائد قوات التحالف في الجوف ويدعى أبو تركي هو من تم تكليفه بهذه المهمة”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ