حكومة صنعاء تعزي في مقتل سليماني والشرعية تبارك الضربة الأمريكية وتطالب بالمزيد

متابعات-المساء برس| بعث وزير الخارجية التابع لحكومة صنعاء المهندس هشام شرف عبدالله، رسالة تعزية إلى نظيريه الإيراني محمد جواد ظريف، والعراقي  محمد علي الحكيم، في “استشهاد” قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني، ونائب قوات الحشد الشعبي العراقية  أبو مهدي المهندس، بعد استهداف مقاتلة أمريكية لهما بالقصف بالقرب من مطار بغداد الدولي.
وأكد وزير الخارجية على إدانه حكومة الانقاذ لهذا الاعتداء الأمريكي الذي اعتبره انتهاكاً للقانون الدولي وتدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لدول ذات سيادة، ويهدد زعزعة الاستقرار في العالم والمنطقة.

وفي المقابل باركت حكومة الشرعية في الرياض العملية الأمريكية معتبرة أنها  خطوة مهمة لإنهاء الصراع في المنطقة، جاء ذلك في تغريدة لوزير الإعلام في حكومة الشرعية معمر الإرياني.

كما طالبت الكثير من قيادات الشرعية أمريكا بالمزيد من هذه الضربات واستهداف القيادات العسكرية والسياسية الإيرانية.

الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية وفي أول رد فعل لها،عبر بيان للخارجية،اعتبرت أن تلك الحادثة “جاءت نتيجة لتصاعد التوتر والأعمال الإرهابية التي نددت بها المملكة العربية السعودية وحذرت منها في الماضي من تداعياتها”، بحسب بيان للخارجية السعودية.

ودعت الخارجية السعودية في بيانها، إلى “أهمية ضبط النفس لدرء جميع الأفعال التي قد تؤدي إلى تفاقم الوضع، مع عواقب لا تحتمل”، مشيرة إلى أنه كان يجب وقف “تهديدات المليشيات الإرهابية التي تهدد أمن المنطقة”. في إشارة منها إلى قوات الحشد الشعبي العراقية، التي طردت تنظيم داعش الإرهابي من العراق، وهو ذات الموقف الذي بنت عليه الإدارة الأمريكية مبرر استهدافها لكل من سليماني وأبو مهدي المهندس.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف