في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. كاميرا مراقبة توثق استهداف التحالف لحافلة أطفال بصعدة

مشاهدة خاصة – المساء برس| يحتفل العالم في العاشر من ديسمبر كل عام باليوم العالمي لحقوق الإنسان، في حين معظم الدول التي تتغنى بحقوق الإنسان ترتكب في اليمن جرائم إنسانية صنفتها الأمم المتحدة بأنها ترقى لجرائم حرب.

في اليوم العالمي لحقوق الإنسان، تداول ناشطون يمنيون بمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو – حصل عليه “المساء برس” – يوثق للحظة استهداف التحالف السعودي الإماراتي بقنبلة أمريكية الصنع محرمة دولياً حافلة مدرسية كانت تقل أكثر من 70 طفلاً قتلوا جميعهم في حين أصيب وقتل عدد آخر من الأطفال والرجال كانوا متواجدين في السوق بالقرب من الحافلة، وجرى التقاط هذا الفيديو من عدة كاميرات مراقبة تابعة لمحلات تجارية قريبة من مكان استهداف الحافلة.

الجدير بالذكر إن مسؤولي حكومة الشرعية الموالين للتحالف السعودي أصدروا بيانات بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان وجهوا فيها الاتهام لسلطات صنعاء بأنها ترتكب جرائم بحق الإنسانية معتبرين أن اعتقال سلطات صنعاء لعناصر تنتمي لتنظيم القاعدة موالين للتحالف السعودي والشرعية بأنها جرائم ضد الإنسانية، في حين لم تشر بيانات الشرعية بكلمة واحدة تدين ما ارتكبه التحالف السعودي الإماراتي وطيرانه الحربي من جرائم ضد المدنيين اليمنيين بحسب اعترافات وتقارير الأمم المتحدة ومنظماتها المتعددة، والتي سبق أن أكدت أن 70 بالمائة من الجرائم المرتكبة في اليمن المتهم الأول فيها هو التحالف السعودي الإماراتي ويليه بعد ذلك قوات الجيش التابع لحكومة الشرعية ثم تنظيم القاعدة ثم جماعة أنصار الله وسلطات صنعاء.

وحسب الأمم المتحدة، في تقرير الخبراء الأمميين الأخير فإن التحالف السعودي رفض السماح لفرق التحقيق والتقصي التابعين للجنة الخبراء الدخول إلى اليمن لتقصي الحقائق بشأن الانتهاكات ضد الإنسانية في اليمن، وفي التقرير ذاته فإن السلطات في صنعاء وافقت على دخول هذه الفرق والتحقيق والتقصي في مناطق سيطرتها إلا أن التحالف السعودي رفض أن يمنح فرق التحقيق تأشيرات الدخول إلى اليمن ومنع الفرق من التحقيق سواءً في مناطق سيطرة التحالف أو مناطق سيطرة سلطات صنعاء.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف