صديق صالح يروي تفاصيل يوم اغتيال الحمدي

متابعات-المساء برس:

في الجزء الثاني «من مذكراتي» العمل في قوات المجد ومحور تعز 73-1980م وثق اللواء الركن علي محمد صلاح لمرحلة وطنية تاريخية هامة.. وسجل المناضل الوطني والقائد العسكري البارز صلاح شهادته للتاريخ ولأجيال الحاضر والمستقبل عن اغتيال الرئيس إبراهيم محمد الحمدي وأخيه عبدالله في ذلك المشؤوم الـ11 من أكتوبر 1977م.. إلى نص مضامين شهادته كما وردت في مؤلفه:
كان يوم الحادي عشر من أكتوبر عام 1977م يوماً مشؤوماً في تاريخ الشعب اليمني وكانت الأمور تسير في الإتجاه المغاير لطموحاته وتوجهاته بقيادة الرئيس إبراهيم الحمدي، فبعد أن كان الناس في شمال الوطن وجنوبه ينتظرون اللحظة التاريخية المرتقبة لوصوله إلى عدن للإلتقاء بالرئيس سالم ربيع علي لإعلان الوحدة أتت الرياح بما لا تشته السفن، وحدث ما لم يكن متوقعاً، حيث قتل قبل توجهه إلى عدن في حادث غادر لم تتضح حقائقه وتفاصيله حتى اليوم.
في اليوم الذي قتل فيه الرئيس إبراهيم الحمدي وشقيقه عبدالله كنا في محافظة تعز نواصل أعمالنا ومهامننا المعتادة ولم نبلغ بوقوع الحادث إلا في المساء قبل إعلان النبأ من إذاعة صنعاء عندما اتصل بنا أحمد الغشمي يبلغنا أن الرئيس الحمدي قتل وأن التحقيقات جارية لمعرفة تفاصيل ما جرى.. وقال عليكم تحمل مسؤولية لواء تعز من الآن للسيطرة على الموقف لديكم حتى تنتهي إجراءات التحقيق.
بعدها اتصل علي عبدالله صالح قائد لواء تعز- الذي كان متواجداً حينها في صنعاء- يبلغني بمقتل الرئيس الحمدي وطلب منا التوجه إلى قيادة لواء تعز وإبلاغ الوحدات العسكرية والأمنية برفع درجة الاستعداد القتالي القصوى لمواجهة أية احتمالات والسيطرة على الموقف داخل المدينة وخارجها ولم يبلغونا بتفاصيل ما جرى وأكدوا أن التحقيقات لا زالت مستمرة وسيتم إبلاغنا لاحقاً.

إعلان حالة الطوارئ
بناءً على ذلك عقدنا اجتماعاً طارئاً في قيادة اللواء وقمنا برفع درجة الاستعداد القتالي وإعلان حالة الطوارئ في كافة الوحدات العسكرية والأمنية المتواجدة في مدينة تعز وخارجها، وابلغناهم ان الظرف المستجد في البلد يتطلب التحلي باليقظة الدائمة والجاهزية العالية لمواجهة أية إحتمالات قد تحدث بإنتظار التوجيهات التي ستصل من القيادة في صنعاء ولم تهتم بما جرى.
تلك الاتصالات والإجراءات التي قمنا بها كانت قبل إعلان إذاعة صنعاء خبر مقتل الرئيس الحمدي وشقيقه وظللنا على تواصل مستمر مع القيادة في صنعاء من أجل معرفة تفاصيل ما جرى، إلا أننا لم نتلق شيئاً جديداً وكان الرد دائماً أن التحقيقات مستمرة وسيتم تبليغكم في حينه «أمريكا إلى اليوم لم تجد قاتل الرئيس كنيدي» واستمرينا في حالة ترقب إذاعة صنعاء عسى نسمع من خلالها بياناً يوضح ما جرى إلى أن قطعت الإذاعة برامجمها في المساء لتعلن إذاعة الخبر في بيان نعي من مجلس القيادة جاء فيه.. «أيها الشعب العظيم لم تكن غريبة ولا جديدة المؤامرات الدنيئة والدسائس والمخططات التي تحاك عليك وعلى زعمائك الوطنيين وقادتك الأحرار.. يا جماهير يمننا الحبيبة إنه في هذا اليوم الأسود الكئيب في تاريخ شعبنا اليمني العظيم سطت أيد آثمة مجرمة خائنة لشعبها ووطنها على حياة قائد مسيرتنا الأخ المناضل المقدم إبراهيم محمد الحمدي الذي عرفه شعبنا كله وعرفناه قائداً مخلصاً ومناضلاً شريفاً وزعيماً أميناً.. الذي بعهده وبقيادته حققت.. أيها الشعب العظيم الكثير من المنجزات والمشاريع وخطوت خطوات.. على طريق الانتصار ضد التخلف والفساد، كما اغتالت أخاه المقدم عبدالله محمد الحمدي.. أيها الشعب العظيم إن مجلس القيادة ينقل إليك بكل أسف وحزن، هذا النبأ ليعزيك بفقيدي الوطن العظيم ويعاهدك عهداً صادقاً على الأخذ بثأرهما من القتلة والمجرمين الحاقدين ويعاهدك ايضاً على السير في الخط الذي رسمه لنا المغفور له حتى يتحقق لجماهير شعبنا كل طموحاته وما تصبوا إليه من الحرية والعدل والتقدم والرقي.. رحم الله شهيدينا واسكنهما فسيح جناته وانزلهما منزلة الأولياء والصديقين.. (إنا لله وإنا إليه راجعون).
بعد سماع بيان مجلس القيادة من إذاعة صنعاء حاولنا مراراً مع القيادة لمعرفة المستجدات حول الحادث بعد إعلانه من الإذاعة، وكان الرد يأتي أن التحقيقات لا تزال مستمرة حتى الآن وسنبلغكم في حينه وعليكم السيطرة على الوضع في تعز وفي المديريات وإبلاغنا أولاً بأول بما يستجد لديكم والعمل مع المشايخ والوجاهات على تهدئة الأمور.
بعد إعلان النبأ الذي كان مفاجأة لكل أبناء الشعب عاش المواطنون في تعز في حالة ذهول من هول الصدمة غير مصدقين أن الحمدي قتل بتلك الصور البشعة، وعم الغضب والتنديد والاستنكار كافة المناطق في المدينة والريف وبدأ الناس بالتجمع والتجمهر والتحضير للقيام بالمسيرات المنددة بمتقل الحمدي.
وفي عدن صدر بيان نعي عن مجلس الرئاسة وإعلان الحداد لمدة أربعين يوم ا وإلغاء جميع الاحتفالات..

 

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف