شركة رايثيون الأمريكية .. تقتل أطفال اليمن بصواريخها و تقيم معرضا ترفيهيا لأطفال استراليا وبريطانيا

متابعات خاصة- المساء برس| ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن أحد المتاحف العسكرية المرموقة في بريطانيا، أحدث ضجة واسعة حول قراره باستضافة معرض للأطفال الصغار والذي يسمى ماث لايف (الرياضيات على قيد الحياة!) وهو عرض تفاعلي متنقل حول العالم يستهدف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سبع سنوات وأكثر برعاية شركة رايثيون، ثالث أكبر منتج للأسلحة في العالم والذي تستخدم صواريخه في اليمن لقتل الأطفال.
وقالت الصحيفة أن صواريخ بيف واي اي في – وبيف واي تو  المصنعة من قبل رايثيون – تستخدم على نطاق واسع في الحرب على اليمن، والتي أصبحت كارثة إنسانية كبرى مع مقتل الآلاف وترك الملايين يكافحون للحصول على الغذاء والرعاية الطبية.
وأشارت الصحيفة بالقول، في المعرض يمكن للأطفال المشاركة في السباق على الجليد، والتحكم في مركبة روفر المريخ وصد الغزاة السيبرانيين من داخل لعبة كمبيوتر.
ويفتخر المتحف الذي أقيم في أستراليا والشرق الأوسط والولايات المتحدة باستضافته لهذا الحدث، لكن النقاد حثوا المتحف على إعادة النظر في علاقته مع شركة رايثيون، التي ارتبطت أسلحتها البريطانية أيضًا بالعمليات الإسرائيلية في فلسطين.
وقال أندرو سميث من حملة مكافحة تجارة الأسلحة للصحيفة: “رايثيون هي شركة مشينة استفادت من الحرب والصراع والدمار في جميع أنحاء العالم”. “لقد لعبت صواريخها دورًا رئيسيًا في القصف الوحشي لليمن.
ولا ينبغي أن يوفر متحف سلاح الجو الملكي البريطاني لرايثيون منصة للتسويق من أجل محو تاريخه الطويل في تأجيج الفظائع وتسليح الديكتاتوريات “.
وأضافت الصحيفة إن مصنعي الأسلحة يروجون أنفسهم بانتظام للأطفال، ففي وقت سابق من هذا العام، روجت رايثيون لمسابقة صنع الطائرات بدون طيار على نطاق المملكة المتحدة للمدارس شارك فيها 500 طالب في 84 فريق.
وهذا العام، قامت منافستها شركة بي أي إي سيستمز BAE بزيارة 420 مدرسة للترويج لـ “تجربة تفاعلية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 13 عامًا”.
واشار سميث بالقول: “شركات الأسلحة لا تستهدف الأطفال لأنهم يهتمون بالتعليم، بل لأنهم يريدون اكتساب الاحترام وتطبيع أعمالهم المشينة، فلن يسلطوا الضوء على أنظمة انتهاك حقوق الإنسان التي يقومون بتسليحها ودعمها، أو التكاليف الإنسانية المروعة لأدواتهم القاتلة. “

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف