أيهما أخطر على الهوية اليمنية.. الاحتفال بالمولد النبوي أم مسابقات “نتف الإبط”؟

    سوشيال ميديا – المساء برس| كتب: أحمد الحبيشي*

كتب عبدالمنعم السنيدي وهو أحد مؤيدي تحالف العدوان السعودي الاماراتي على اليمن ،أنه يستغرب من احمد الحبيشي كيف يتخلى عن هويته اليسارية ويحتفل بعيد المولد النبوي الشريف..!!

في سياق متصل كتبت سامية الأغبري عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي الذي تخلى عن هويته وتاريخه بعد اختطافه إلى الرياض ، أن الاحتفال بعيد المولد النبوي يدل على أن (الحوثيين) يشكلون خطراً على هوية شعبنا اليمني.

وينسى هؤلاء الذين ساندوا تحالف العدوان السعودي الإماراتي على اليمن ، واصبحوا أبواقا رخيصة في ماكنته الإعلامية العدوانية ، أن جمعية الهلال الأحمر الإماراتية درجت على تحقيق أهداف العدوان في المحافظات الجنوبية المحتلة من خلال تنظيم مسابقات (نتف الإبط) بهدف طمس هوية شعبنا وإعادته إلى حياة البداوة المتخلفة.

أيهما أكثر خطرا على الهوية الحضارية المعاصرة لشعبنا ومجتمعنا :

هل هو الاحتفال بعيد المولد النبوي أو مسابقات (نتف الإبط) التي تنظمها مؤسسة الهلال الأحمر الٱمارانية في المحافظات الجنوبية الخاضعة لتحالف العدوان والاحتلال..؟

* أحمد الحبيشي، هو المستشار الصحفي للمجلس السياسي الأعلى في صنعاء، وعمل سكرتيراً صحفياً لجميع الرؤساء في اليمن الجنوبي قبل الوحدة، وهو أيضاً قيادي في الحزب الاشتراكي اليمني.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف