كيف تتكرر أهداف وأساليب الغزاة عبر التاريخ؟

 

الغزاة وجوه لعملة واحدة:

الغزاة وجوه لعملة واحدة ولهم مضمون واحد غير أن أشكالهم تتعدد وأسماءهم تختلف وشعاراتهم تتباين وتكتيكاتهم تتنوع من أطماع واحدة إلى أهداف محددة ، يختلف الزمان والمكان ويختلف الأشخاص والقوى والدول والإمبراطوريات والجماعات والتحالفات إلا أن مفاهيم الغزاة والمستعمرين والمحتل تظل مفاهيم واحدة منذ ما قبل التاريخ وحتى اللحظة وإلى ما لا نهاية .

تأتي دول وتحل أخرى تسقط أنظمة وتولد أخرى وتموت إمبراطوريات وتحيا أخرى وتنتهي تحالفات وتتشكل أخرى ويغادر قادة ويأتي آخرون ، أجندات تتصارع ومشاريع تتجاذب وتتنافر وطموحات تتسابق وفي خضم المتغيرات الكونية والتحولات العالمية من زمن إلى آخر ومن ألفية إلى ما يليها ومن قرن إلى قرون ومن عقد إلى عقود ومع ذلك هو ذلك الغازي يتشكل ويتبدل يرتدي الجديد ويتبنى الحديث ،غير أن جوهره لا يتغير ولا يتبدل من الرومان ما قبل الميلاد إلى الأمريكان في الألفية الثالثة بعد الميلاد ومن أكسوم إلى آل سعود كأدوات للقوى الكبرى ومن عرب الأنباط ومرتزقة اليهود إلى مرتزقة البلاك ووتر والشركات الأمنية العابرة للقارات.

تاريخ يتكرر ودروس تتحدث وأهداف تستنسخ نفسها من مرحلة إلى مراحل وأطماع على شكل طموحات تُستدعى من ثنايا الفصول وإستراتيجيات تُستجلب من صفحات الكتب ومبررات تساق من ماضٍ قريب إلى حاضر مشهود .

يأتي الاستعمار الجديد اليوم بوجه مختلف فيستعمر الأوطان بالأوطان أو بعض الأشقاء ببعضهم كما يقول البردوني ، لأن صانعي التطور أقدر على استغلال التطور لمصالحهم وضد الشعوب ، وسوف تتكشف خفايا الاستعمار الجديد كما افتضحت سوءات الاستعمار القديم تحت أفواج اللهب الشعبي وقبل أن تتحرك الجماهير الشعبية لمناجزة الاستعمار سبق عمل الأيدي ثمرات الأقلام (البردوني مجلة الجيش 1974م).

قد يدعي المستعمر الحرص على المصلحة العامة مستعيراً ثوب الوطنية ومقدماً نفسه كواعظ ومصلح ووطني من الطراز الرفيع يهتم بالشكليات التي لا تسمن أو تغني من جوع ولا تؤدي إلى تطور حقيقي يعود بالنفع على الوطن والمواطن محاولاً بذلك خداع اليمنيين والتضليل عليهم ولهذا فمعظم الغزاة إن لم يكن جميعهم قدموا أنفسهم كمحررين للشعوب ومصلحين لخلافاتهم وحريصين على تقدمهم.

وفي هذا يقول الأديب عبد الله البردوني :إن مفهوم التقدم عند المحتل في مستعمراته هو في استعمال الظواهر الزائفة أو لمعان القشور الخادعة ، كسهر الرجال في المشارب وألعاب الأوراق في المقاهي واصطحاب الشباب للشابات إلى دور السينما والمسارح واستبدال اللبس المحلي بالبنطلون ، هذا هو التقدم في الحياة في نظر الاستعمار القديم وفي نظر الاستعمار الحديث ، لكن عندما يتهيأ شعب للتقدم الحقيقي في القضاء على البطالة ، وتوفير الرخاء لكل إنسان والكرامة الإنسانية لكل مواطن ، فسوف نلاحظ الاستعمار يقضي على هذا التقدم بسلاحه أو بسلاح مأجور من أي وطن ؟ .. لا يرى الاستعمار بأساً في أن يُفتح مائة ماخور ومائة حانة في اليوم لكنه لا يمتلك أعصابه حين تبني مصنعاً أو تشكل نقابة وطنية أو تصدر نشرة واعية أو تبني مدرس صحيحة المنهج والممنهجين (البردوني).
ويضيف بالقول : الاستعمار لم يخدم غير نفسه .. وإن كانت الشعوب استفادت فهو بفضل نباهتها وبفضل طموحها إلى أن تصنع ما يصنع الآخرون حتى تملك التفوق الذي يملكه مستعمرها وهل كان يمكن أن تبقى الشعوب على حالها لو لم تُستعمر ؟ لقد بنى المستعمر في عدن المسارح والمسابح والمراقص والبارات ودور السينما التجارية ولم يبتنِ مدرسة تُخرِّج تلاميذ قادرين على حمل راية الوطن (البردوني) لقد شق المستعمر طرقاتٍ وشوارعَ في عدن لمرور سياراته وسيارات أتباعه فماذا عمل للمواطن الحقيقي للصياد والعامل للبائع الصغير والفلاح ، لم يحقق له أي شيء وكل الملهيات والقشور اللامعة اقتصرت على عدن ودور السلاطين في المحميات أما بقية المناطق فلا فرق بين صعدة ويافع إلا أن صعدة مستقلة تمد ثقافة الأجداد ولا فرق بين لحج وتعز إلا أن تعز مستقلة (البرودني) ولهذا لا يختلف اثنان في الموقف من الاستعمار والاحتلال لأي شعب كان على وجه المعمورة، فالاستغلال والوحشية والنهب والسطوة ومصادرة الثروة واستنزاف القدرات جميعها مفاهيم ومصطلحات وممارسات ارتبطت بالمستعمر والمحتل والغازي على طول الأزمان .

استدعى الأحباش أصولهم اليمنية لتبرير اعتداءاتهم وتمثل الفرس دور المساعد الحريص لتبرير نفوذهم وساق الأتراك مبررات حماية الحرمين الشريفين ومحاربة القوى العالمية المتصارعة على المنطقة وذلك لشرعنة تواجدهم ، وقال المماليك أنهم جاؤوا للتصدي للبرتغال وسبب الأيوبيون غزوهم بحماية البلاد الإسلامية من المخاطر الصليبية المحدقة والمتربصة ورفع السعوديون في توسعهم الأول محاربة البدع الضلالية ونشر الإسلام الحقيقي كشعارات للغزو والنهب والسلب .

تذرع البريطانيون بحادثة السفينة المنهوبة لاحتلال عدن كما يتذرع الأمريكان اليوم بالإرهاب للسيطرة على المنافذ والممرات الحيوية والمواقع الجيوستراتيجية ، وربما البريطانيون كانوا أكثرَ ذكاءً في التعامل مع اليمنيين ومع ذلك اليمني لم يقبل بهذا الوجود وظل يقاومه حتى طرده (عبد الباري طاهر)

 

كتاب تاريخ اليمن مقبرة الغزاة – عبدالله بن عامر

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف