مصادر دولية: الانتقالي الجنوبي يضحي بالنضال الوطني ودماء مقاتليه من أجل ثلاث وزارات

متابعات – المساء برس| قالت مصادر سياسية وثيقة الاطلاع لفرانس24 ومونت كارلو الدولية، ان الحكومة اليمنية والانفصاليين الجنوبيين، اقتربا من التوصل الى اتفاق يتضمن تشكيل حكومة جديدة، وتقليص تدريجي للدور الاماراتي في مدينة عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد.
وينص مشروع الاتفاق على عودة الحكومة المعترف بها الى مدينة عدن، والشروع في مشاورات لتشكيل حكومة شراكة من 20 حقيبة وزارية.
كما يتضمن مشروع الاتفاق السعودي، “ادماج كافة القوى الامنية والعسكرية تحت سلطة وزارتي الداخلية والدفاع، وعودة البرلمان للانعقاد في مدينة عدن”، وتمكين الرياض من دور اوسع في المدينة الجنوبية الساحلية على البحر العربي.
واوضح مصدر قريب من الاجتماعات التي ترعاها الرياض بين الجانبين في مدينة جدة، ان اعلان الاتفاق ينتظر نتائج مشاورات سعودية مع الامارات وحلفائها في المجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بضمانات اضافية للشراكة في الادارة المحلية ومفاوضات موسعة مع الامم المتحدة.
محللون وناشطون جنوبيون عبروا عن خيبة أملهم في الانتقالي الجنوبي معتبرين موافقته على الاتفاق المسربة بنوده بأ،ه خيانة عظمى بحق الدماء التي أزهقت للحصول على ما وصفوه بالاستقلال وتشكيل دولة الجنوب.

واعتبر الناشطون الجنوبيون أن الانتقالي الجنوبي باع القضية الجنوبية بثلاث وزارات لا قيمة لها بالنظر إلى التضحيات التي قدمها الجنوبيون من أجل الوصول إلى هدفهم.

التصنفيات: المساء اليمني