رويترز ووفد الانتقالي بالرياض يكشفون عن اتفاق يقضي بتولي التحالف الإشراف على الجنوب

الرياض – المساء برس| كشف القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات د. حسين بن لقور عن اتفاق بين الانتقالي والشرعية قضى بتولي التحالف السعودي الإماراتي الإشراف الكامل على المحافظات الجنوبية، كما كشفت وكالة رويترز عن اتفاق بين المتفاوضين قضى بتسليم إدارة الجنوب للتحالف وأن الرياض سترسل قوات عسكرية سعودية إلى عدن للسيطرة على الوضع وإدارة الجنوب.

وقال بن لقور المتواجد حالياً في العاصمة السعودية الرياض ضمن وفد المجلس الانتقالي الجنوبي المتواجد في السعودية بدعوة من الأخيرة للتفاوض مع الشرعية، قال في تغريدة على حسابه الرسمي بتوتير، قال إن الشرعية أوعزت إلى أتباعها نشر معلومات مفبركة عن المفاوضات وما توصلت إليه، مشيراً إلى أن “الحقيقة هي أن الاتفاق يقضي بتولي التحالف الإشراف على إدارة الجنوب بموجب الاتفاق الذي سيتم بين الانتقالي والشرعية”.

حديث بن لقور يشير إلى أن الانتقالي والشرعية اتفقا على تسليم المحافظات الجنوبية طواعية للتحالف السعودي لإدارتها بشكل مباشر الأمر الذي يؤكد تفريط كلاً من الشرعية والانتقالي بالسيادة اليمنية على المحافظات الجنوبية.

وتأكيداً على صحة ما كشفه القيادي بالانتقالي “بن لقور”، نقلت وكالة “رويترز” عن سفير اليمن التابع للشرعية لدى فرنسا رياض ياسين قوله إن الحكومة المدعومة من السعودية والانفصاليين الجنوبيين يقتربون من التوصل إلى اتفاق سينهي صراعاً على السلطة جنوب اليمن ويمنح قوات التحالف السيطرة مؤقتاً على المنطقة الساحلية، في إشارة إلى جنوب اليمن.
وقال ياسين إن الطرفين على وشك التوصل إلى اتفاق، مشيراً إلى أن قوات التحالف ستنتشر مؤقتاً في عدن وأن الهدف هو التوصل إلى اتفاق في غضون أسابيع.

ويرى مراقبون إن السعودية والإمارات ستعملان على تمكين الانتقالي تدريجياً من السيطرة على المحافظات الجنوبية بشكل كامل والقضاء على أي وجود للشرعية بنفس الطريقة بعد تولي زمام الأمور لإدارة المحافظات الجنوبية وبعد وصول القوات السعودية إلى عدن.
واعتبر المراقبون إن تصريحات قائد قوات النخبة الشبوانية محمد سالم البوحر والتي دعا فيها “كافة القوات الجنوبية والأحرار والمناضلين والثوار في جميع المناطق الجنوبية إلى رفع الجاهزية والتأهل والاستعداد القتالي”، حسب ما تناقلته صفحات التواصل الاجتماعي وناشطين جنوبيين، تؤكد اعتزام التحالف بعد بدء الإشراف على المحافظات الجنوبية من تمكين الانتقالي من السيطرة.

وعلى الرغم من أن تصريحات “البوحر” لم يتم التأكد من صحتها إلا أنه لم يصدر أي نفي من قبله بشأن هذا التصريح الذي جرى تداوله على شكل تسجيل صوتي.

ولا يستبعد المراقبون أن يكون اللقاء الذي جمع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ونائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان في العاصمة الإماراتية اليوم يأتي في إطار ترتيب الوضع ومناقشة بعض التفاصيل بشأن ما تم الاتفاق عليه من سيطرة كاملة للتحالف على المحافظات الجنوبية وإدارتها.

وكان بن زايد وبن سلمان قد ناقشا حسب وسائل الإعلام الإماراتية “الشؤون الدفاعية والعسكرية والأمن الإقليمي والتحديات التي تواجهها منطقة الخليج وتداعياتها على أمن شعوبها ودولها واستقرارها والجهود المبذولة تجاهها، وبحث المسؤولان التعاون الاستراتيجي والتنسيقي والعمل المشترك في الشؤون الدفاعية والعسكرية”.

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار