أول تحرك أمريكي .. المدمرة الأمريكية أرلي بيرك تتحرك نحو الساحل الشمالي الشرقي السعودي

متابعات حاصة- المساء برس| ذكرت وكالة ار تي الروسية أن المدمرة الأمريكية من طراز أرلي بيرك يو اس اس نيتز، مسلحة بصواريخ كروز أرض وصواريخ توماهوك، أعيد نشرها قبالة الساحل الشمالي الشرقي للمملكة السعودية، وجاءت كجزء من جهود الولايات المتحدة “لسد الثغرات” في الدفاعات الجوية لحليفها، بذريعة “التصعيد الدراماتيكي لما وصفته بالعدوان الإيراني”.
وكان البنتاجون أعلن نشر قوات إضافية وغيرها من الأصول العسكرية في الخليج الفارسي.
وقالت الوكالة، التفاصيل الدقيقة ما زالت قيد الإعداد، لكن النشر سيكون “محدودًا” و “دفاعيًا” بحت، كما وعدت القوات العسكرية الأمريكية.
وفي غضون ذلك، تم بالفعل إعادة نشر مدمرة الصواريخ- موجهة إلى شمال الخليج الفارسي “لسد الثغرات” في الدفاعات الجوية السعودية، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية-مزودة برادار إيجيس وصواريخ أرض جو، وصواريخ يو إس إس نيتز المعروفة أكثر لديها نظام دفاعي كامل وقادرة على إطلاق صواريخ من نوع “إس إم-3″و”توماهوك”، بما يسمح لها توجيه ضربات بدقة لأي مكان.
وتعهدت إدارة ترامب أيضًا بحماية “حرية الملاحة” في مضيق هرمز الاستراتيجي وما وراءها، وكانت تجمع منذ فترة طويلة تحالفًا على استعداد لمواجهة إيران.
وأضافت الوكالة أن حادثة 14 سبتمبر كانت بمثابة إحراج للولايات المتحدة، لأن أنظمة دفاعها الجوي المكلفة فشلت في حماية المنشآت النفطية السعودية من الطائرات بدون طيار والصواريخ.
حتى الآن تسارع واشنطن إلى تعزيز أمن حليفها، على الرغم من أن المملكة السعودية لديها بالفعل “أقوى نظام دفاع جوي في المنطقة يوفر تغطية رادار كاملة”، وفقًا لمصدر عسكري روسي رفيع المستوى.
وبينما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن أعمال التخريب – ووعدوا بمزيد من الهجمات ما لم توقف السعودية والإمارات حربهما في اليمن – ترفض الرياض الاعتقاد بأن لديهم القدرة على ذلك.

التصنفيات: المساء اليمني