محلل قانوني في نيوزيلندا هل ستدفع فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ثمن ما فعلوه باليمن؟

موسكو-المساء برس| كشفت وكالة آر تي الروسية أن تقريرا حديثا لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة كشف عن دور الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا في تدمير اليمن، مما أثار محادثات حول مساءلة المسؤولين عن المذبحة.

واضافت الوكالة: بالنسبة لأولئك الذين تابعوا ووثقوا الصراع في اليمن عن كثب، فإن تقرير الأمم المتحدة لا يخبرنا بالضبط بأي شيء لم نكن نعرفه أو نشتبه فيه بالفعل.

 تقول الوثيقة إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ، وكذلك الجناة الواضحون في التحالف الذي تقوده السعودية، لديهم درجة من التواطؤ في مجموعة من جرائم الحرب المحتملة على مدى السنوات الخمس الماضية ، بما في ذلك الغارات الجوية والقصف العشوائي والقنص والألغام الأرضية والقتل والاحتجاز التعسفي والتعذيب والعنف الجنسي، والمجاعة كوسيلة من وسائل الحرب.

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن خبراء الأمم المتحدة حددوا الأفراد الذين قد يكونون مسؤولين عن الجرائم الدولية وقاموا بتسليم هذه الأسماء إلى المفوض السامي للأمم المتحدة.

وحين تعذر تقديم اسماء في بعض الحالات قدم الخبراء ملاحظات عن المجموعات المسؤولة بدلاً من ذلك.

ربما هذه المرة، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة -التي تتواجد فيه السعودية كعضو حتى نهاية العام -لا يلعب دوره جيداً.

يتضح دور الولايات المتحدة في هذه الأعمال الوحشية بكل وضوح لأي شخص تابع الصراع، أو يفهم الطبيعة الأساسية للجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط.  ولكن الشيء الذي سيكون مثيرا للاهتمام هو ما إذا كان هذا التقرير هو الخطوة الأولى في اتجاه تحميل الولايات المتحدة مسؤولية مشاركتها في هذه الأعمال الإجرامية الدولية.

ووفقًا للرد الذي تلقته وكالة ار تي من الأمم المتحدة عبر البريد الإلكتروني ، يأمل مجلس حقوق الإنسان أن تتطور نتائجهم وتوصياتهم نتيجة لاستمرار عملهم. لكنهم يلاحظون أن العديد من الدول تعارض هذا السيناريو.

وقالت الوكالة: إن المفارقة هي أن الثلاثة المذنبين الرئيسيين: الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، وفرنسا، يميلون إلى السير في جميع أنحاء العالم لإلقاء محاضراتهم على العالم حول مسائل حقوق الإنسان والحرية والديمقراطية، في الوقت الذي ينطبق أي من هذه المبادئ على الشعب اليمني الذي يتعرض للعقاب الجماعي لأسباب لا تزال غير واضحة بالنسبة لي(الكاتب).

داريوس شاتاهماسيبي، هو محلل قانوني وسياسي في نيوزيلندا يركز على السياسة الخارجية للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ.

التصنفيات: أصداء,المساء اليمني,اهم الاخبار,غير مصنف